قالت الدكتورة كارولين فيركمايستر طبيبة العظام الألمانية: إن قلة الحركة تتسبب في ضمور العضلات وتآكل الغضاريف، ما يؤدي إلى مشكلات المشي وآلام في الظهر والركبة ويرفع خطر السقوط والإصابة بكسور.
ولتجنب هذه المشكلات، شددت كارولين على ضرورة المواظبة على ممارسة الرياضة ودمج الأنشطة الحركية خلال الحياة اليومية، مثل صعود الدرج بدلاً من استخدام المصعد.
وأوضحت: «كما ينبغي على موظفي العمل المكتبي تجنب الجلوس طويلاً، إذ يتعين عليهم النهوض بعد الجلوس مدة ساعة ونصف الساعة على أقصى تقدير والمشي لتحريك العضلات والغضاريف».

طباعة

عدد القراءات: 1