عاش أهالي سكان منطقة فيرخويانسك، في سيبيريا شمال روسيا، ساعات عصيبة، بعد أن قضوا نهاراً كاملاً في ظلام دامس، بينما كان من المفترض أن يستمتعوا بضوء وحرارة الشمس في مثل هذا الوقت من العام.
لم يستعد السكان رباطة الجأش، إلا بعد أن بدأت تسري بينهم أحاديث حول أن هذه الظاهرة ليست الأولى من نوعها، وإنما تتكرر بين حين وآخر، وحسب موقع أوديتي سنترال، أوضح خبراء الأرصاد الجوية أن الظلام الدامس، الذي ضرب تلك المنطقة من شمال روسيا، مع المسحة الصفراء، عائد لحرائق الغابات التي اندلعت في سيبيريا، أدت لتكوين سريع لغيوم كثيفة، منعت ظهور الشمس بشكل كامل.

طباعة

عدد القراءات: 1