أكد الرئيس الكوري الديمقراطي كيم جونغ أون مجدداً ضرورة مواصلة بذل الجهود لبناء القدرات الدفاعية للبلاد وتوجيه جهود الدولة لتوفير دعم غير مشروط لبناء الدفاع الوطني بهدف تحقيق ضمان موثوق لسيادة كوريا ومستقبل شعبها.

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الديمقراطية المركزية عن كيم قوله خلال إشرافه على اختبار مقذوفات حربية: إن علماءنا الموثوقين في مجال علوم الدفاع الوطني طوروا بأقصر فترة من الزمن وسائل الضربة العسكرية الكبرى التي خطط لها حزب العمل وأظهرت معدلات نجاح مدهشة.

وأضاف الرئيس الكوري الديمقراطي: هدف حزبنا يتمثل في بناء قدرات الدفاع وامتلاك قدرات عسكرية لا تقهر ولا يجرؤء أحد على استفزازها، إضافة الى الاستمرار في تعزيز هذه القدرات.

وأعلنت كوريا الديمقراطية في الحادي عشر من الشهر الجاري عن إجراء تجربة لاختبار سلاح جديد تحت إشراف الرئيس كيم .

وتؤكد كوريا الديمقراطية دائماً أن كل ما تقوم به من تجارب يأتي في إطار تعزيز قدراتها للدفاع عن النفس في مواجهة التهديدات العدائية الأمريكية العلنية.

طباعة

عدد القراءات: 1