تعد قرى ريف جبلة من المناطق السياحية التي يقصدها المصطافون نظراً لوجود مناظر سياحية جميلة من جهة ولأنها تطل على البحر من جهة ثانية، لذلك من الضروري الاعتناء بها وتخديمها.
قرية البرجان واحدة من القرى التي هي بحاجة إلى نظرة اهتمام، فقد وصلتنا شكوى من الأهالي القاطنين فيها يطالبون المعنيين بإصلاح طرقاتهم وتزفيتها, حيث يشرحون أن طرقات القرية باتت بحالة سيئة من جراء انتشار الحفر فيها التي عادة ما تنتج عن قيام شركات معينة كالصرف الصحي والمشاريع المائية بمد شبكة صرف صحي حيث يتم إصلاح الأعطال وتبقى الحفر التي تستمر بالاتساع نتيجة مرور السيارات فوقها، والطريق الرئيسة التي هي بحاجة للتزفيت ممتدة من جسر البرجان وحتى القرية.
وبيّن الأهالي أن المعاناة ليست على الطريق الرئيسة فقط، إنما تمتد إلى جميع الطرق الفرعية في القرية و خاصة في الساحة، حيث يطالب الأهالي بتعبيد الطرقات وإغلاق الحفر العميقة التي سوف تسبب المشكلات إذا بقيت لحين حلول فصل الشتاء.
رئيس بلدية البرجان- المهندس معين أبو غبرة أشار إلى أن الطرقات في القرية سيئة جداً، ولاسيما الطريق الرئيسة لأنها لا تخدم فقط قرية البرجان إنما هي صلة وصل بين عدة قرى فهي تربط قرى القطيلبية والدالية ودوير بعبدا، مع العلم أن الخدمات الفنية قامت بدراسة مشروعين للبرجان الأول هو الخط الرئيس بطول 500م والخط الثاني بقيمة 23 مليوناً وستقوم مديرية الخدمات الفنية بالتنفيذ لأن ذلك أكبر من ميزانية البلدية بكثير.
وأوضح أبو غبرة أن البلدية قامت خلال العامين الماضيين بترقيع طرقات القرية بمبلغ 4 ملايين ليرة فتكلفة متر الزفت هو 60ألف ليرة، ومديرية الخدمات الفنية ستقوم بتزفيت الطريق الرئيسة الواقعة ضمن المخطط التنظيمي لبلدية البرجان الممتدة من جسر البرجان وحتى خط الري الشرقي ضمن خطة هذا العام وبتكلفة 32 مليون ليرة.
وأكد أبو غبرة أن شركة المشاريع المائية هي من زادت من سوء الطريق من خلال قيامها بأعمال الحفر لتنفيذ شبكة صرف صحي ولم تقم بالتزفيت بالشكل الأمثل مع العلم أنه منذ عام 2012 قامت بأعمال الحفر ولم تنتهِ حتى الآن.

طباعة

عدد القراءات: 1