تعاني الطّفلة الكمبودية «بو راكشينغ» من حالة مرضية نادرة تعرف بـ«تهدّل الجلد»، تجعلها تبدو سيّدة مسنّة تبلغ الـ 60 من العمر بينما هي تبلغ 10 سنوات فقط. وفي التفاصيل التي أوردتها صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فإنّ راكشينغ الملقّبة من قبل أخويها بـ«الجدّة»، تعيش في قرية صغيرة نائية تقع جنوب العاصمة الكمبودية بنوم بنه، وكانت منذ نعومة أظفارها تعاني ترهّل الجلد وكثرة التجاعيد التي ملأت وجهها البريء، لتبدو أكبر كثيراً من طفولتها. وتعاني راكشينغ، مجموعة اضطرابات نادرة تصيب «النسيج الضام»، أحد أنواع الأنسجة الـ 4 الرئيسة في جسم الإنسان، ويصبح فيها الجلد غير مرن ومترافقاً بترهلات فضفاضة في طياته، وتكثر فيه التجاعيد وتكون المناطق المتضررة منه سميكة وداكنة.

طباعة

عدد القراءات: 1