انتقد سياسيون دنماركيون بشدة اقتراح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب شراء جزيرة غرينلاند الدنماركية ووصفه بعضهم بـ “المجنون”.

ونقلت وكالة رويترز عن المتحدث باسم الشؤون الخارجية لحزب الشعب الدنماركي سورين إسبيرسن قوله: إذا كان ترامب يفكر حقاً في ذلك فهذا أحدث دليل على أنه فقد صوابه، مؤكداً أن فكرة أن تبيع الدنمارك 50 ألف مواطن للولايات المتحدة هي فكرة مجنونة تماماً.

بينما أكدت وزيرة خارجية غرينلاند آني لون باغر أن أكبر جزيرة في العالم ليست معروضة للبيع وقالت في تغريدة: نحن منفتحون على التجارة لكننا لسنا للبيع.

بدوره قال رئيس الوزراء الدنماركي السابق لارس لوكه راسموسن على تويتر: لا بد أنها كذبة نيسان وجاءت في غير موعدها تماماً.

فيما أكد راسموس يالوف من حزب المحافظين في تغريدة أيضاً: من بين جميع الأشياء التي لا يمكن أن تحدث فإن هذا الأمر هو الأكثر استحالة.. انس الأمر.

كما علق مايكل أوستروب من حزب اليسار قائلاً: غرينلاند ليست للبيع.. الزمن الذي كان من الممكن فيه شراء الأراضي والناس ولى منذ زمن بعيد.. وآمل من حكومتنا أن تعلن بالنيابة عن الشعب الدنماركي عن ذلك بوضوح لدى زيارة ترامب للدنمارك.

بدوره قال ممثل الحزب الراديكالي مارتن ليدغورد: آمل أن تكون هذه مزحة.. إنها فكرة رهيبة تهدد بعسكرة غرينلاند واستقلال أقل للجزيرة ناهيك عن أنها خسارة كبيرة للدنمارك.

من جانبه وصف سفير الولايات المتحدة السابق في الدنمارك روفوس غيفورد في تغريدة على تويتر هذه الفكرة بالكارثة الكاملة والشاملة.

وأبدى ترامب في الآونة الأخيرة اهتماماً متزايداً بشأن إمكانية شراء أكبر جزيرة في العالم وضمها إلى الولايات المتحدة، حيث ناقش باهتمام الجزيرة ومواردها، إضافة لأهميتها الجيوسياسية وإمكانية توسيع الوجود العسكري الأمريكي في القطب الشمالي.

طباعة

عدد القراءات: 4