أكدت كوريا الديمقراطية اليوم أن لا نية لديها لاستئناف الحوار مع كوريا الجنوبية بعد المناورات العسكرية المشتركة بين سيئول وواشنطن.

ونقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية الديمقراطية عن المتحدث باسم لجنة الشمال لإعادة التوحيد السلمي للأمة قوله في بيان بعد يوم من خطاب ألقاه رئيس كوريا الجنوبية مون جاي إن وتحدث فيه عن الحوار: كيف يملك مون الجرأة للحديث عن جو الحوار والآلية الاقتصادية وآلية إرساء السلام فيما المناورات العسكرية الأميركية الكورية الجنوبية تجري الآن على قدم وساق وتستهدف (إبادة) القوة الرئيسية لجيشنا في غضون 90 يوماً.

وتابع: إن مون غالباً ما يدعو إلى السلام ولكن هل سيعطي تبريراً للمقاتلات والطائرات دون طيار التي تم شراؤها من الولايات المتحدة وتنشر المواد الكيميائية وتنفذ طلعات جوية وكيف يمكنه أن يشرح (خطة الدفاع متوسطة المدى) التي تهدف إلى تطوير إمكانيات الأسلحة دقيقة التوجيه وقذائف الدفع الكهرومغناطيسي وسفن النقل الضخمة متعددة الأغراض وغيرها والتي مهمتها ضربنا.. وإن الأمر الواضح أن جميعها تستهدف تدمير كوريا الديمقراطية.

وقال إن تنفيذ إعلان بانمونجوم التاريخي وصل الآن إلى طريق مسدود كما تم سلب سلطة الحوار بين الشمال والجنوب وهذه هي النتيجة الطبيعية للأفعال الضالة للرئيس التنفيذي لكوريا الجنوبية.

وحذر من أن كوريا الجنوبية تتوهم بأن مرحلة الحوار ستتواصل بشكل طبيعي بعد التدريبات العسكرية مضيفاً إنه كان من الأفضل للرئيس الكوري الجنوبي التخلي عن آماله هذه التي لا معنى لها.

طباعة

عدد القراءات: 1