حمّل نائب رئيس الوزراء التركي- وزير المالية السابق عبد اللطيف شنار رئيس النظام التركي رجب أردوغان مسؤولية وجود التنظيمات الإرهابية في سورية، مؤكداً أن هذا النظام قدّم كل أنواع الدعم لهذه التنظيمات بهدف تدمير سورية خدمة لـ “إسرائيل”.

وفي حديث اليوم لقناة “بيزم” التلفزيونية التركية قال شنار: أردوغان يهدد ويتوعد “إسرائيل”، لكنه ليس جاداً في ذلك وكل ما يقوله في هذا الموضوع، إنما هو للاستهلاك الداخلي لأنه لم ولن يفعل أي شيئ ضدها.

وأثبتت الأحداث والوقائع على مدى السنوات الماضية تورط نظام أردوغان وحكومة حزب “العدالة والتنمية” في دعم وتمويل وتسليح التنظيمات الإرهابية في سورية، إضافة إلى جعل تركيا ممراً لعبور آلاف الإرهابيين القادمين من مختلف دول العالم إلى الأراضي السورية.

وشدد شنار على أن الاتفاق الذى أعلنه الاحتلالان الأمريكي والتركي حول إنشاء ما تسمى “المنطقة الآمنة” شمال سورية يخدم “إسرائيل”.

وأعربت سورية عن رفضها القاطع والمطلق للاتفاق، مؤكدةً أنه يشكل اعتداءً فاضحاً على سيادة و وحدة أراضيها وانتهاكاً سافراً لمبادئ القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة.

طباعة

عدد القراءات: 1