أدانت الأمانة الدائمة للمؤتمر الدولي لدعم الانتفاضة الفلسطينية التابعة لمجلس الشورى الإسلامي الإيراني جريمة الاحتلال الإسرائيلي في انتهاك حرمة المسجد الأقصى في القدس الشريف خلال عيد الأضحى المبارك والاعتداء الهمجي على المصلين الفلسطينيين.

ودعت الأمانة في بيان لها البرلمانات الإسلامية والهيئات التابعة للأمم المتحدة، بما فيها منظمة اليونسكو إلى تحمل مسؤولياتها وإدانة الجرائم الصهيونية بحق الفلسطينيين وانتهاك المسجد الأقصى، محذرةً سلطات الاحتلال بأن العالم الإسلامي لن يسمح أبداً لهذا الكيان اللقيط بالاعتداء على المسجد الأقصى والقدس باعتبارهما الخط الأحمر للمسلمين.

وأشار البيان إلى أنه، وعلى الرغم من تصعيد اعتداءات الصهاينة، فإن الشعب الفلسطيني سيواصل بصلابة مسيرات العودة لمواجهة “صفقة القرن” والخطط الصهيونية الرامية إلى “تصفية” القضية الفلسطينية، وسيستمر في مقاومته ونضاله حتى تحرير جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة وإنشاء دولته المستقلة.

print