استنكرت وزارة الخارجية الفلسطينية تصريحات مسؤول في كيان الاحتلال الإسرائيلي دعا فيها إلى تغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى المبارك، مؤكدةً أنها بالغة الخطورة وتشكل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي واتفاقيات جنيف.

وقالت الخارجية في بيان لها الليلة الماضية نقلته وكالة “وفا: إن هذه التصريحات تؤكد مدى غطرسة وبلطجية الاحتلال وتكشف من جديد نياته تجاه المسجد الأقصى، وخاصة مع استمرار اقتحامات المستوطنين الإسرائيليين لباحاته والتي وصلت ذروتها أول أيام عيد الأضحى المبارك.

وحذّرت الخارجية من مخططات الاحتلال الذي يتمادى بانتهاكاته للأقصى في محاولة لفرض أمر واقع لـ”تهويد” الحرم القدسي والسيطرة عليه، مطالبةً المجتمع الدولي بضرورة التحرك السريع لوقف هذه الانتهاكات ومحاسبة المسؤولين عنها.

print