تشرين – رصد:
اعتبرت مجلة «لوبوان» الفرنسية أن رئيس النظام التركي رجب أردوغان، أغرق بلاده في مشكلات أدت إلى اضطرابات داخلية ظهرت في انعدام ثقة الناخبين الأتراك، والأزمة الاقتصادية، وعزوف المستثمرين، وانشقاقات في الحزب الحاكم.
وتحت عنوان «تركيا في حالة اضطراب داخلي منذ ارتداء أردوغان عباءة أمير الحرب»، أشارت المجلة الفرنسية إلى أن رئيس النظام التركي يدفع بلاده للانزلاق إلى مسار سيئ نتيجة سلسلة من التصرفات المثيرة للجدل والتي أدت إلى اضطرابات داخلية وإنذار بالفوضى.
وأضافت المجلة: الحكومة التركية في أزمة حرجة بمواجهة الأزمة الاقتصادية الصعبة، مشيرة إلى أن الليرة التركية فقدت ما يقرب من 30% من قيمتها خلال عام.
ونقلت المجلة عن أستاذ العلوم السياسية بجامعة «غريتوبل» الفرنسية والمتخصص في الشأن التركي جون ماركو، قوله: أزمة فقدان اسطنبول في الانتخابات أكبر مثال حي على تآكل شعبية حزب أردوغان.

print