يشكو مزارعو الأشجار المثمرة في محافظة السويداء من خلو ساحة المحافظة من منافذ لتسويق الكرمة والتفاح والإجاص والكرز، الأمر الذي دفعهم لعرض الإنتاج ضمن شوارع المحافظة، وساحاتها التي تحولت إلى «بازارات» استغلالية من قبل تجار سوق الخضر والفواكه.
حيث يقوم التجار بشراء المنتج بأسعار زهيدة ليتم طرحها فيما بعد على بسطاتهم «الابتزازية» بأسعار مرتفعة.
عدد من رؤوساء الجمعيات الفلاحية قالوا: نعاني كثيراً ولاسيما فيما يخص تسويق منتجنا من الأشجار المثمرة, إذ يقوم تجار أسواق الخضر والفواكه بشراء كيلو العنب مثلاً من المزارع بـ /٦٠/ ل.س بينما يباع عندهم بـ /٣٠٠/ل.س وكذلك التفاح والكرز والدراق والإجاص، مع العلم أن هؤلاء لا يسمحون للتجار الآخرين بدخول السوق وشراء المنتج لكونهم مهيمنين على هذا السوق. مدير زراعة السويداء المهندس أيهم حامد قال: الحل الوحيد لتسويق منتج المحافظة من الفواكه هو الإسراع في إنجاز سوق الهال وفتح أبواب التصدير مع تسهيل كل الإجراءات المتعلقة بذلك ويشار إلى أن إنتاج المحافظة من التفاح والعنب والتين والدراق والإجاص والكرز تجاوز الـ ٧٠ ألف طن.

print