واصلت وحدات الجيش عملياتها ضد إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” والمجموعات التابعة له في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي وأوقعت العديد من القتلى بين صفوفهم.

وأفاد مراسل سانا بأنّ وحدات الجيش العاملة على محور سكيك وتل سكيك خاضت اشتباكات عنيفة مع المجموعات الإرهابية المنتشرة في تل ترعي الواقع بين بلدتي التمانعة بريف إدلب ومورك بريف حماة المتاخم للحدود الإدارية لإدلب وكبدتها خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.

وبيّن المراسل أن الاشتباكات ترافقت مع ضربات مدفعية وصاروخية مركزة على محاور وخطوط إمداد المجموعات الإرهابية في محيط التمانعة والتي تحاول إيصال الدعم إلى إرهابييها المنهارين أمام ضربات الجيش والذين يفرون باتجاه مدينة خان شيخون أحد أكبر معاقل الإرهاب بريف إدلب الجنوبي، مشيراً إلى أنه بالتوازي مع عمليات الجيش باتجاه التمانعة ومورك وخان شيخون أنجزت عناصر الهندسة في الجيش عمليات التمشيط في قرية سكيك وتل سكيك بريف إدلب الجنوبي الشرقي اللذين استعادهما الجيش أمس الأول.

وفي ريف حماة الشمالي نفّذت وحدات الجيش عمليات مكثفة بسلاحي الصواريخ والمدفعية على مقرات وتحصينات إرهابيي “النصرة” و”كتائب العزة” في كفرزيتا واللطامنة أسفرت عن تدمير عدة مقرات ومنصات لإطلاق الصواريخ وعتاد وإيقاع قتلى بين صفوف الإرهابيين.

طباعة
عدد القراءات: 5