أعلن مجلس الاتحاد الروسي عزمه استدعاء سفراء دول أجنبية في موسكو لتقديم توضيح بشأن نشر سفاراتهم معلومات تتعلق بالاحتجاجات غير القانونية الأخيرة في موسكو في تدخل منها بشؤون روسيا الداخلية.

ونقل موقع “روسيا اليوم” عن ليودميلا بوكوفا عضو لجنة حماية سيادة الدولة في مجلس الاتحاد قولها: اللجنة تخطط لاستدعاء هؤلاء السفراء لحضور اجتماع لها يعقد مطلع الشهر المقبل لمساءلتهم، مضيفةً: رصدنا ظهور منشورات تضمنت وصفاً مفصلاً لمسارات المظاهرات الاحتجاجية التي جرت في موسكو قبل انطلاقها على عدد من الصفحات الإلكترونية التابعة لسفارات دول أجنبية.

وأوضحت بوكوفا أن أعضاء اللجنة يريدون الحصول من السفراء المدعوين على توضيح بشأن سبب وغرض نشر المعلومات المذكورة لمعرفة ما إذا كانت كما يقولون “تحذيرات موجهة إلى رعايا تلك الدول أم دعوات تحرضهم على خلق البلبلة”.

وأشارت بوكوفا إلى أن تلك المنشورات يمكن قراءتها بأنها تدخل في شؤون روسيا الداخلية وتحديداً في العملية الانتخابية في البلاد وقالت: “نريد بحث هذا الأمر مع سفراء تلك الدول وعلى رأسها الولايات المتحدة”.

وسبق أن استدعت وزارة الخارجية الروسية يوم الجمعة الماضي مستشار السفارة الأمريكية لدى موسكو تيم ريتشاردسون على خلفية نشر إدارة الشؤون القنصلية التابعة للخارجية الأمريكية على حسابها في “تويتر” خريطة تظهر مسارات تظاهرات الاحتجاج غير المرخص لها.

وأعلنت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في وقت سابق أن الوزارة ستقدم إلى السلطات الأمريكية والألمانية معلومات حول كيفية تدخل مسؤوليهم الدبلوماسيين ووسائل إعلامهم في الشؤون الداخلية لروسيا عبر تغطية المظاهرات غير المرخصة فى موسكو.

طباعة

عدد القراءات: 3