استهل مانشستر سيتي حملة الدفاع عن لقبه بطلاً للدوري الإنكليزي لكرة القدم بانتصار عريض وسهل على مستضيفه وستهام يونايتد بخماسية نظيفة في الجولة الأولى من البطولة.

وسجل الدولي رحيم ستيرلينغ هاتريك في الدقائق 51، 75 و90+1، أما البرازيلي غابرييل جيسوس فكان قد افتتح التسجيل في الدقيقة 25، وسجل الأرجنتيني الذي دخل بديلاً سيرخيو أغويرو اسمه على لائحة المسجلين من خلال ركلة جزاء في الدقيقة 86.

وشهدت المباراة إلغاء أول هدف بتاريخ الدوري الإنكليزي عن طريق الفار وقع عليه البرازيلي جيسوس، كما تدخل الفار في مناسبات أخرى أبرزها تأكيد هدف ستيرلينغ.

وفرض فريق المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا هيمنته في الملعب الأولمبي في لندن، في لقاء دفع فيه بالجزائري رياض محرز أساسياً على الجناح الأيمن في ظل إصابة الألماني لوروا سانيه في الركبة اليمنى، والتي قال مدربه إنها ستبعده لما بين ستة وسبعة أشهر.

وقدم محرز الذي قاد هذا الصيف المنتخب الجزائري إلى لقب كأس الأمم الإفريقية في مصر، مساهمة أساسية في الفوز، بتمريرتين حاسمتين لسترلينغ وانتزاع ركلة الجزاء.

وأبقى غوارديولا على الظهير البرتغالي جواو كانسيلو على مقاعد البدلاء بعد انضمامه هذا الأسبوع من جوفنتوس بطل إيطاليا، في مقابل رحيل البرازيلي دانيلو في الاتجاه المعاكس. كما أبقى الهداف التاريخي للفريق أغويرو بديلاً، ودفع به منتصف الشوط الثاني بدلا من جيسوس.

واحتاج سيتي الذي توج الأحد الماضي بلقب درع المجتمع على حساب وصيف الموسم الماضي ليفربول، إلى دقائق قبل أن يطلق ماكينته الهجومية التي أنهت الموسم الماضي مع 95 هدفاً في الدوري الممتاز.

بدوره خطف توتنهام فوزاً متأخراً من ضيفه أستون فيلا في مباراة شهدت مشاركة المصريين أحمد المحمدي ومحمود حسن “تريزيغيه” من البداية، نجح توتنهام في قلب الطاولة على ضيفه أستون فيلا محققاً انتصاراً غالياً بثلاثة أهداف لهدف.

وفاجأ العائد إلى الدوري الممتاز مضيفه الذي وصل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا منذ أشهر وخسره أمام ليفربول 2-0، فاجأه عندما تقدم عليه بفضل الاسكتلندي جون مغين الذي استفاد من كرة طويلة أرسلها له مينغس في الدقيقة (9).

وحافظ أستون فيلا على تقدمه متجاوزاً ضغط توتنهام الكبير، بل كان الطرف الأفضل في الشوط الأول وسدّد أربع كرات باتجاه المرمى مقابل كرة على المرمى فقط لأصحاب الأرض.

وكثّف توتنهام من ضغطه في الشوط الثاني الذي شهد خروج تريزيغه من طرف أستون فيلا مع الدقيقة 59، وكان له ما أراد بعد تسديدة قوية من الفرنسي الجديد نومبيلي في الدقيقة (73).

واستغل هاري كين الذي لم يكن في أفضل أيامه كرة مرتدة من الدفاع وضعها بسهولة في شباك الحارس هيتون في الدقيقة (86)، قبل أن يعود المهاجم نفسه ويسجل ببراعة الهدف الثالث من تسديدة ذكية في الدقيقة (90).

طباعة

عدد القراءات: 3