طالبت وزارة الخارجية الفلسطينية المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لحماية المسجد الأقصى المبارك من انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي وإجراءاته التي تهدف إلى “تهويده والسيطرة عليه”.

وشددت الخارجية الفلسطينية في بيان اليوم نقلته وكالة “وفا” على ضرورة التحرك الفوري للمجتمع الدولي والمنظمات الأممية المختصة وفي مقدمتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “يونيسكو” واتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف انتهاكات وجرائم الاحتلال بحق المسجد الأقصى ولا سيما بعد اعتداءات الاحتلال على آلاف الفلسطينيين المرابطين داخله اليوم.

وأكدت الخارجية أن الفلسطينيين وخاصة في مدينة القدس المحتلة سيواصلون نضالهم ضد الاحتلال وسيسقطون المؤامرة وسيحمون الأقصى مهما بلغت التضحيات.

بدوره طالب المجلس الوطني الفلسطيني بتحرك عربي إسلامي ودولي رادع لجرائم الاحتلال ومستوطنيه الذين اقتحموا المسجد الأقصى المبارك واستهدفوا المصلين في أول أيام عيد الأضحى المبارك.

وأكد المجلس الوطني أن اعتداء قوات الاحتلال الوحشي على المصلين وإصابة العشرات منهم داخل الأقصى وباحاته جريمة نكراء تعبر عن انتهاك سافر لكل القيم والمواثيق الدولية التي تمنع استباحة أماكن العبادة، مطالباً بتوفير حماية دولية عاجلة للشعب الفلسطيني ومقدساته.

واقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم باحات المسجد الاقصى واعتدت على آلاف المرابطين فيه مستخدمة الغازات السامة وأعادت فتح بوابات المصلى القبلي بعد إغلاقها لساعات تمهيداً لاقتحام مئات المستوطنين المسجد.

طباعة

عدد القراءات: 8