استعرض اجتماع في رئاسة مجلس الوزراء التحضيرات والاستعدادات المنجزة من قبل وزارتي الثقافة والإعلام واتحادي الكتّاب العرب والناشرين ومكتبة الأسد ليكون معرض الكتاب الدولي الـ 31 متميزاً من ناحية الصورة البصرية وعدد الأجنحة والدول المشاركة ونوعية الكتب المعروضة إلى جانب الأنشطة والفعاليات المرافقة.

وتقرّر خلال الاجتماع برئاسة المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء إطلاق الحملة الترويجية “الإعلامية والإعلانية” للمعرض الذي يقام في مكتبة الأسد الوطنية بدمشق بين 12-22 أيلول القادم تحت شعار “الكتاب بناء للعقل” وتم تكليف وزارة الثقافة واتحادي الكتاب العرب والناشرين وضع رؤية تطويرية لدعم صناعة النشر ودعم الحركة الثقافية بشكل عام وتحديد المطلوب من الحكومة لتتم مناقشتها خلال فترة المعرض واعتمادها كتوصية من توصياته.

وتمّ التأكيد على ضرورة بذل المعنيين جهوداً مضاعفة لإيصال رسالة المعرض في تعزيز الفكر الثقافي الذي يسهم في إعادة بناء الإنسان واجتثاث الرواسب والأفكار السلبية التي أفرزتها الحرب الإرهابية.

ويتخلّل المعرض هذا العام أنشطة ثقافية وفنية متنوعة تتضمن تكريم قامات ثقافية وإقامة تظاهرة الفيلم السوري والعالمي وتنظيم ندوات وأمسيات شعرية وحفل تواقيع كتب لعدد من الأدباء والمفكرين والشعراء وسيتم وضع رؤية بصرية متكاملة تتضمن إعلانات برؤية جمالية تتناسب مع معرض الكتاب.

وتمّ هذا العام توسيع اللجنة التنظيمية لمعرض الكتاب ولجنة انتقاء الكتب لتضم وزارات الثقافة والأوقاف والتعليم العالي والتربية والمالية واتحاد الكتاب العرب.

طباعة

عدد القراءات: 2