قرر مجلس إدارة هيئة دعم وتنمية الإنتاج المحلي والصادرات تقديم دعم مالي للمساحات المحجوزة لصالح الاتحادات والغرف السورية المشاركة في الدورة الـ 61 لمعرض دمشق الدولي بنسبة 100 بالمئة.

وأوضح مدير عام الهيئة الدكتور ابراهيم ميده في تصريح صحفي أن المجلس أقر تقديم دعم مالي للمساحات المحجوزة لصالح الاتحادات والغرف التجارية والصناعية والسياحية والزراعية والبالغة 18230 متراً مربعاً، مؤكداً ضرورة أن تقوم اتحادات غرف التجارة والصناعة بتجهيز هذه المساحات بديكورات مناسبة.

من جهته بين المدير التنفيذي لفريق القطاع الخاص المشارك في الدورة الـ 61 لمعرض دمشق الدولي طلال قلعه جي في تصريح لمندوب “سانا” أهمية الدعم الحكومي لمشاركة القطاع الخاص في دورة المعرض القادمة موضحاً أن هذا الدعم من شأنه أن يخفف الأعباء المالية عن المشاركين وتوجيه المبالغ التي كانت مخصصة لحجز المساحات لتجهيز أجنحتهم بالشكل اللائق لتعكس مدى تطور القطاع الخاص وتقديم صورة متكاملة عن المعرض لما يحمله من رسالة حضارية إلى العالم.

وكشف قلعه جي عن مشاركة أكثر من 240 شركة وطنية في كل القطاعات بعد إتمام اللجان التخصصية تسويق المساحات المخصصة لها ووضع مخططاتها متوقعاً زيارة مئات رجال الأعمال العرب والأجانب ومن مختلف المحافظات، حيث سيتم تخصيص وقت محدد لهم لزيارة المعرض بهدف إتمام الصفقات والترويج.

وفي سياق متصل أشار قلعه جي بصفته رئيسا للجنة تسويق القطاع الغذائي إلى أنه تم توزيع الجناح الغذائي على أكثر من 100 شركة على مساحة 7000 متر مربع.

بدوره ذكر رئيس لجنة تسويق القطاع النسيجي أكرم قنوت أن اللجنة سوقت 1500 متر وقامت بإنجاز قاعدة بيانات الزوار والوفود الخارجية الزائرة، فيما بينت ربى عبود رئيسة لجنة تسويق القطاع الهندسي أن تسويق المساحات المخصصة للجناح الهندسي لا يزال قائماً لإتاحة الفرصة لأكبر عدد من الشركات الوطنية، متوقعةً أن يلقى الجناح إقبالاً انطلاقاً من ثقل الشركات التي يضمها.

طباعة

عدد القراءات: 5