كثف منتخب سورية في كرة القدم الشاطئية تدريباته على الملاعب الرملية في اللاذقية استعداداً للمشاركة في بطولة المتوسط التي ستقام في الرابع والعشرين من الشهر الجاري في اليونان.

وأكد مدرب المنتخب عمار ياسين أن اللاعبين أصبحوا على معرفة جيدة بقوانين اللعبة، وارتفعت الحالة البدنية والفنية لديهم من خلال تمارين القوة واللياقة، وبدأت تظهر معالم الانسجام والتفاهم بين اللاعبين، وسيتم التركيز خلال المراحل القادمة على تطوير الحالة الفنية والبدنية أكثر وتعزيز نقاط القوة والعمل على تجاوز النقاط السلبية من دون إغفال الجانب النفسي والفكري.

وأوضح ياسين أن نجاح العملية التدريبية يكمن في أن جميع لاعبي الفريق من أبناء محافظتي اللاذقية وطرطوس، ما يساعد أيضاً في تنفيذ البرنامج التدريبي، كما هو مخطط، وتميز المنتخب بحالة الالتزام والانضباط داخل الملعب والتجاوب من جميع اللاعبين البالغ عددهم 18 لاعباً خلال المباريات التي يتم القيام بها باللجوء لقسمة اللاعبين بهدف الوصول الى تقييم دقيق وصحيح لانتقاء أفضل 12 لاعباً كي يمثلوا المنتخب الوطني الذي سيشارك في بطولة المتوسط في اليونان.

وبيّن ياسين أن المنتخب يخضع لمعسكر داخلي منذ أكثر من شهر والتدريبات يومية، مؤكداً أن لاعبي الفريق لديهم إرادة وتصميم لتقديم أفضل ما لديهم في البطولة التي ستكون منافساتها قوية بوجود منتخبات إيطاليا وفرنسا وإسبانيا وغيرها من دول المتوسط.

بدوره، قال اللاعب محمد عدرة: إن كرة القدم الشاطئية ممتعة، لكنها تحتاج جهداً كبيراً يفوق كرة القدم العادية بسبب صعوبة التحرك على الرمل، لافتاً إلى أن التدريب جيد، لكننا نحتاج مباريات ودية احتكاكية قبل البطولة، لنتمكن من تطوير مستوانا والمنافسة على مركز متقدم.

ويضم الكادر الفني والإداري زياد شعبو مديراً للمنتخب وعمار ياسين مدرباً وهشام عابدين مساعداً للمدرب ومازن أحمر مدرباً لحراس المرمى ومازن رمة مسؤولاً للتجهيزات ومن اللاعبين محمد سقاطي ومحمد المصري وعبد القادر شريقي ووضاح هيفا ومحمد عدرة ومجد شلهوم وعلاء أرناؤوط ورعد فران وأيمن كوسا وطارق خليل وجعفر ديبو وعلي أبو كف وعلي سقاطي وصفوان عبد الجواد وعمر نعنوع.

طباعة
عدد القراءات: 2