آخر تحديث: 2020-04-08 12:39:59
شريط الأخبار

قضية ساخنة.. هل تتنفس كرتنا الصعداء؟

التصنيفات: رياضة

تعلو كلمة الحق وتسقط من أراد بها باطلاً، وتنتصر لدموع الجماهير السورية ليرحل اتحاد كرة القدم بعد مآسٍ ضربت الكرة السورية في الصميم لم يكن يوم الرابع من آب اعتيادياً إنما حمل البشرى السارة لجماهير الكرة السورية، حمل الأمل لحقبة رياضية قادمة قد تغير خريطة الرياضة السورية بعد انتكاسات آسيوية ومحلية، لعلها تتنفس الصعداء بعد ضيق طويل..
خسارتنا التاريخية أمام لبنان ضمن بطولة غرب آسيا كانت المسمار الأخير في نعش الكرة السورية ولا عذر لمسؤوليها إلا الرحيل، هكذا ناشدت جماهيرنا الكروية قيادتها بإنقاذ كرتها،إنقاذ مستقبل الرياضة السورية إذ يختزله البعض بعد كل إخفاق بالإمكانات وأسباب أخرى تكشف مدى سوء التخطيط والإعداد قدر الله وما شاء فعل لكن هذه المرة ربما يبتسم القدر ويعود الأمل مفسحاً المجال أمام الخبرات ونجوم الرياضة السورية المغيبين قسراً بفترات مضت، للنهوض برياضة البلد بعد آهات وآهات آن الآوان لأن نفرح ومن حقنا أن نفرح ملفات كثيرة في قبة الفيحاء لم تأتِ بثمارها وبالأحرى لم تنبت أصلاً، النهوض بالملاعب ومنشآتنا الرياضية وفكّ الحظر عنها ومنتخباتنا الكروية ورؤية واضحة لمستقبل الكرة السورية بانتظار الوافدين الجدد وعلى قدر أهل العزم تأتي العزائم نعم قد نستبشر خيراً والأيام القادمة كفيلة بالإيضاح.
نريد خبراتنا الرياضية ليس في اتحاد الكرة فحسب بل في موقع القرار أيضاً ولعل الانتخابات القادمة قد تحمل رياح التغيير بما يتمشى مع أمنيات وطموح جماهير رياضتنا السورية وهذا ما ننتظره، لم يحمل مؤتمر رئيس المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام الذي استمر دقائق معدودة الكثير من الإيضاحات المنتظرة للشارع الكروي اكتفى بالإشارة إلى تكليف أمين سر الاتحاد- السيد سامر ضيا بتسيير أمور اتحاد الكرة حسب القوانين والأنظمة لحين انتخاب اتحاد جديد خلال الربع الأخير من العام الحالي.

طباعة

التصنيفات: رياضة

Comments are closed