آخر تحديث: 2020-04-08 15:28:32
شريط الأخبار

في نهائي دوري سلة الرجال اتحاد اللعبة يخالف والأندية تدفع الغرامات.. والجمهـور يغنـي على ليلاه

التصنيفات: رياضة

ت- عبد الرحمن صقر
لم يكن أشد المتشائمين يتوقع وصول مباريات دوري كرة السلة للرجال في مراحله الأخيرة (الفاينال 8 أو الفاينال 4) إلى ما آلت إليه الأمور, فأغلب المباريات أخذت مسارات، وغير رياضية وتحولت من الذوق إلى قلة الذوق ومن الأخلاق إلى سوء الأخلاق والمزاجية وسوء التقدير والتصرف, حيث شهدت حالات كثيرة من الشغب والفوضى والتهديد والشتم ساهمت بتعكير الأجواء وعلى مايبدو أن كل القرارات الانضباطية التي اتخذها اتحاد كرة السلة لم تجد نفعاً ولم تشهد أي تغيير حقيقي على أرض الواقع برغم كل الصيحات التي أطلقت, مازالت الأمور كما هي من دون تغيير لتترك كل القرارات الاتحادية الكثير من إشارات التعجب والاستفهام لدى عشاق اللعبة ومحبيها.
وما دعانا لسوق هذه المقدمة ما حصل في مباراة الجيش وضيفه الجلاء من تجاوزات يجب التوقف عندها في ختام الموسم السلوي الذي توج فيها الجيش بطلاً لدوري كرة السلة للرجال.
قبل يوم واحد من إقامة المباراة أصدر اتحاد كرة السلة قراراً انضباطياً بإقامة المباراة من دون جمهور بسبب تسجيل إنذار أول على جمهور نادي الجيش للشتم الجماعي في مباراة الجيش والجلاء التي جرت في 31/7/2019 والغريب في الأمر أن هذا القرار جاء من دون جمهور وجاء أيضاً ليسمح بدخول عدد محدد من الطرفين بحسب القانون, ولكن أثناء المباراة تواجد حشد كبير من الجمهور وأطلق العنان للكثير من الشتائم المقززة وعكر أجواء اللقاء وأثار الفوضى داخل الصالة وسط حالة من الاستهجان عما حدث في نهاية المباراة.
قرارات مستهجنة
إن بعض الأنظمة والقوانين التي تعامل اتحاد اللعبة بها غريبة ولم نسمع بها من قبل أو طبقت في أي دوري أو مسابقة وفي كل العقوبات التي فرضها بحق بعض الأندية التي أحدث جمهورها الشغب كان يستبدل العقوبة منع الجمهور من حضور مباريات فرقها المعاقبة بدفع مبلغ مالي، لذلك اتحاد كرة السلة لم يجد ضالته بهذه العقوبات وكأنه يقول للجمهور(اشتم وادفع)
وكان لزاماً عليه أن يرفع عصا المحاسبة وقيمة العقوبات الانضباطية بعيداً عن لغة المال ولكل من تسول له نفسه الإساءة لجوهر الرياضة ، ولكن هناك عقوبات رادعة ومجدية وأكثر من التي يتعامل بها اتحاد اللعبة حالياً ومنها على سبيل المثال نقل المباريات خارج الأرض أو شطب نقاط أو حرمان اللاعبين وأعتقد جازماً أن هذه العقوبات أفضل وأقوى من الغرامة المالية وبالتأكيد سيكون لها تأثير سلبي كبير في جميع الأندية وهنا ستضطر وتعمل جميع الأندية على التعاون مع اتحاد اللعبة وتوجيه روابط مشجعيها وحث جمهورها على التشجيع المثالي والأخلاق بعيداً عن أي مشكلات وقصص تعكر أجواء المباريات والمنافسة.
غير مجدية
وعلى مايبدو فإن ظاهرة الفوضى والشغب في صالاتنا وملاعبنا باتت سمة تصبغ مسيرة الدوري، نظراً لحدوث الكثير من القصص والمشكلات والحالات في صالات حلب ودمشق وكانت شكلية أو نظرية وتحولت لقنبلة موقوتة بوجه اتحاد اللعبة الذي تعرض للكثير من الشتائم المقززة وحتى طالتهم التهديدات والوعود التي لا تنم إلا عن أصحابها ولذلك كل العقوبات التي اتخذها اتحاد كرة السلة كانت غير مجدية وخاصة المادية ولم تطبق اللوائح الانضباطية بشكل صحيح ويجب أن تكون رادعة بحق المخالف والمسيء في ملاعبنا وكأن همّ اتحاد اللعبة الشعبية الثانية هو جمع المال بغض النظر عن النتائج الكارثية التي قد تحدث من جراء هذه القرارات غير السليمة والصحيحة.
وأخيراً بات واضحاً أن مسؤولية ما حصل من حالات شغب وفوضى وتهديد الآخرين تتحمله الأندية وروابط المشجعين التي يجب إعادة النظر في تشكيلها واتحاد اللعبة الذي وصل لطريق مسدود بكل شيء ولم يعرف أن يسير بالمباريات إلى بر الأمان.

طباعة

التصنيفات: رياضة

Comments are closed