قدرت مديرية زراعة طرطوس إنتاج المحافظة خلال الموسم الحالي من الزيتون بـ 103 آلاف طن بزيادة مقدارها 40 ألف طن عن العام الماضي.

وبين المهندس علي يونس مدير زراعة طرطوس أن الموسم الحالي جيد مقارنة بالعام الماضي، لكنه لم يصل إلى الإنتاج الحقيقي الذي كان يتجاوز 160 ألف طن، موضحاً أن الظروف الجوية والمناخية التي سادت المحافظة أثرت سلباً في عمليات الإزهار وعقد الثمرة، وخاصة موجات البرد خلال حزيران الماضي.

وبيّن يونس أن 85 في المئة من إنتاج الزيتون خلال العام الحالي يتركز في المناطق قليلة الارتفاع عن سطح البحر والتي لا يزيد ارتفاعها على 300 متر، ومنها منطقتا طرطوس وبانياس، مؤكداً أن المديرية تعمل على إرشاد الفلاحين وتقديم النصائح بخصوص العناية بالشجرة، إذ يتم توزيع محاليل مكافحة ذبابة ثمار الزيتون مجاناً على المزارعين، إضافة إلى مكافحة مرض عين الطاووس الذي أصاب نحو 15 إلى 20 في المئة من الإنتاج، وخاصة في مناطق الوديان بسبب الرطوبة المرتفعة.

وأشار إلى أن الصنف السائد في محافظة طرطوس هو “الدعيبلي” بنسبة 65 في المئة يليه “الصفراوي”، لافتاً إلى أنه خلال السنوات الماضية تم توزيع غراس من صنف السكري، وهو صنف متوسط المعاومة، ولكنه لم يدخل في دورة الإنتاج بعد.

ويبلغ إجمالي المساحات المزروعة بالزيتون في محافظة طرطوس نحو 75 ألف هكتار، وعدد الأشجار الكلي نحو 11 مليوناً، منها 10 ملايين شجرة في طور الإثمار.

طباعة
عدد القراءات: 3