تقع قرية «أيو» في محافظة حماة التي تتبع لها وتبعد عن مركز المدينة إلى الجنوب حوالي 10كم وعن طريق حماة – حمص 1كم يحدها من الشرق «معرين» ومن الغرب «كفربهم» ومن الشمال أراضي «الخالدية» ومن الجنوب «بسيرين» وقد كانت «أيو» مركزاً استراتيجياً في السهول الوسطى السورية زمن «مملكة ماري» ولا يزال التل الأثري القائم جنوب القرية شاهداً على أهميتها.
و«أيو» كلمة آرامية تعني «المياه المقدسة» كما وردت في الحضارة السورية القديمة في دراسات الباحثين علي الشوك وشوقي خير الله ثم اقتصر المعنى فيما بعد على «الشيء المقدس» وانتقلت هذه الكلمة إلى العربية واستعملت في تراتيل الكنيسة عند السريان والآشوريين. ويوجد في هذه القرية معالم تاريخية و أوابد أثرية تشهد على أهميتها أشهرها التل الأثري الذي يعرف بـ «تل أيـو» وبعض القطع الحجرية الأثرية والمباني الأثرية القديمة وتوجد فيها كنيسة قديمة كانت تستخدم مدرسة للطلاب قبل بنـاء المدارس ويعود هذا التل إلى العهـد الروماني حيث يمثل قلعة مبنية من الحجارة الكبيرة ومطمورة في التراب ويحيط بالتل واد يمتلئ بالماء ليشكل حماية له وله مدخل من الناحيـة الشمالية الشرقية وهو كغيره من التلال الأثرية الكثيرة الموجودة في سورية كانت تتواصل جميعها عن طريق مشاعل مضيئـة يعبر عدد المشاعـل ولون نارها عن نوع الرسالة (غزو – فرح -…) التي ترسل إلى التل الآخر الذي بدوره يوصل الرسالـة إلى التل الذي بعده وهكذا في وقت قصير ينتشر الخبر في جميع البلاد.

طباعة

عدد القراءات: 18