افتتحت اليوم في مركز باتريوت للعروض والمؤتمرات في ضواحي العاصمة الروسية موسكو الدورة الخامسة للألعاب العسكرية الدولية (ارمي 2019) بمشاركة خمسة آلاف عسكري من 37 دولة بينها سورية.

واستهل حفل الافتتاح باستعراض الفرق المشاركة في هذه الألعاب.

ووصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في رسالة وجهها بمناسبة افتتاح دورة الألعاب العسكرية هذه الفعاليات بأنها ألعاب صداقة تنمي الروح الوطنية وتمنع التصعيد العسكري الذي يجري وخاصة من جانب الدول التي تحاول توتير الأوضاع في العالم.

وأضاف الرئيس بوتين: إن آلاف الجنود والضباط يستعرضون في هذه الألعاب مهاراتهم العسكرية وحرفيتهم وقدرتهم على حل المهمات القتالية بالدقة والسرعة المطلوبتين وإيجاد الحلول غير النمطية لأعقد القضايا العسكرية.

بدوره شدد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو على أن الألعاب العسكرية الدولية أثبتت نجاحها، موضحاً أنه لا نظير لها في العالم.

وتجري الألعاب العسكرية الدولية بمختلف أصنافها وفئاتها بين الـ 3 والـ17 من الشهر الجاري في 21 ميداناً عسكرياً في عشر دول هي اذربيجان وأرمينيا وبيلاروس والهند وإيران وكازاخستان والصين ومنغوليا وأوزبكستان إضافة إلى روسيا منها 13 صنفاً من هذه الألعاب على الأراضي الروسية في ثلاثة ميادين للمناطق العسكرية الغربية والجنوبية والوسطى.

يشار إلى أن عدد المسابقات يزداد من سنة إلى أخرى إذ إنها بدأت بـ 13 مسابقة و43 فريقاً من 16 دولة في العام 2015 واليوم ستجرى 32 مسابقة يشارك فيها 223 فريقاً من 37 دولة من أوروبا وآسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية.

ويشارك 24 فريقاً بما فيها الفريق السوري في سباق الدبابات “بياتلون الدبابات” الذي بدأ اليوم بسباق الفرق النسائية في ميدان آلابينو حيث تم تقسيم الفرق إلى فئتين من 12 فريقاً بناء على نتائج السباق في العام الماضي ويدخل الفريق السوري في الفئة الأولى والأصعب حيث تشارك فيها الصين وكازاخستان وبيلاروس وأرمينيا وغيرها.

وفي لقاء مع مراسل سانا في موسكو أكد رئيس الفريق السوري اللواء ابراهيم حسن استعداد الفريق وجهوزيته الكاملة لبلوغ مراكز متقدمة في هذه المسابقات ورفع علم الوطن عاليا فيها، مشيراً إلى مشاركة سورية بخمس ألعاب في المسابقات وبفعاليتين ثقافيتين في موسكو.

طباعة

عدد القراءات: 1