وصلتنا شكوى عبر موقع الصحيفة من عدد من أهالي محافظة حمص وهي شقان، الأول من سكان حي الإنشاءات يتعلق بارتفاع قيم فواتير الكهرباء، أما الشق الثاني فهو من سكان الحي الغربي في قرية غرناطة التي تفتقد بعض المنازل فيها إلى وصول الكهرباء كما تعاني انقطاعها فترات طويلة.
وفيما يتعلق بحي الإنشاءات فإن الأهالي يشكون من ارتفاع قيم فواتير الكهرباء التي تجاوز نصفها 100-150 ألف ليرة رغم أن الدورات السابقة التي دفعوها كانت لا تتجاوز الألف ليرة، إذ إن المواطنين في حي الإنشاءات و(بحسب الشكوى) هم من يقومون بقراءة العداد ولا يأتي الموظف لقراءته وأخذ الرقم ما يسبب العديد من الأخطاء وقد كانت قيم الفواتير الأخيرة ثقيلة على المواطنين ولا يستطيعون دفعها مرة واحدة.
«تشرين» تواصلت مع مدير كهرباء حمص -المهندس مصلح الحسن الذي أشار إلى أن ارتفاع قيمة فواتير الكهرباء لعدد من المشتركين في حي الإنشاءات هو نتيجة استهلاكهم الزائد في فصل الشتاء واستخدام المدافىء والتدفئة الكهربائية، وفيما يخص قراءة العدادات قال الحسن: هناك موظفون يقومون بقراءة العداد ولكن عندما يشك المشترك بالرقم ويتقدم بشكوى نطلب منه قراءة العداد وإحضار آخر رقم للتأكد من صحة القراءة وعدم وجود خلل ما.
وفيما يخص أهالي قرية غرناطة في الحي الغربي وعدم وصول الكهرباء إلى بعض المنازل قال: الشبكة الكهربائية المغذية للقرية تعرضت للسرقة والتدمير الكامل من قبل الإرهابيين وحالياً تم تأمين سكان القرية بشبكة كهربائية مؤقتة.
وأضاف الحسن: هناك مشروع لتحسين واقع الكهرباء في القرية وهو قيد التنفيذ، كما سيتم العمل على مد المنطقة بخط توتر عال جديد وستحل المشكلة خلال مدة زمنية قصيرة.

طباعة

عدد القراءات: 1