أعلنت وزارة الخارجية الصينية اليوم أن بكين تعارض بشدة انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة الصواريخ النووية متوسطة المدى، مشيرة إلى أن الخطوة الأمريكية تجاهل من واشنطن لالتزاماتها الدولية.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة هوا تشون يينغ في مؤتمر صحفي: إن الانسحاب من المعاهدة تحرك سلبي آخر من الولايات المتحدة حيث تجاهلت التزامها الدولي ولجأت إلى الأحادية مرة أخرى، مشيرة إلى أن الغرض الرئيسي للولايات المتحدة هو إسقاط القيود عن نفسها والسعي نحو تحقيق مميزات عسكرية واستراتيجية أحادية.

وأضافت المتحدثة: إنه إذا قامت الولايات المتحدة بنشر الصواريخ متوسطة المدى بعد انسحابها من المعاهدة فإن هذا سيؤثر بشدة على الاستقرار والتوازن الاستراتيجيين العالميين وسيزيد من حدة التوترات وعدم الثقة وسيزعزع عملية نزع السلاح النووي وعمليات ضبط التسلح متعددة الأطراف وسيهدد السلام والأمن العالميين.

وحثت المتحدثة الولايات المتحدة على التحلي بضبط النفس وعدم اتخاذ تحركات تقوض المصالح الأمنية للدول وحماية السلام والأمن العالميين والإقليميين مع المجتمع الدولي، داعية المجتمع الدولي إلى الانتباه لعواقب انسحاب الولايات المتحدة من المعاهدة ومنعها من التخلص من مسؤولياتها الخاصة والأساسية في نزع السلاح النووي.

طباعة

عدد القراءات: 1