أقامت الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية بالتعاون مع مؤسسة علمني بحمص اليوم فعاليات مسابقة الحساب الذهني تحت عنوان “تحدى نفسك” بمشاركة نحو 175 طفلاً من المحافظة.

وتميزت أجواء المسابقة التي جرت في حي الحمراء بحمص بحماسة الأطفال واستعدادهم التام لخوض غمارها وسط تشجيع الأهل والمدربين والقائمين عليها وتم خلالها تنفيذ بعض التمارين والألعاب الترفيهية للأطفال ومن ثم حل المسائل الموزعة عليهم من عمر 6 ولغاية 15 عاما كل بحسب مستواه ليصار إلى حلها يدويا وتدوينها على الاستمارة الورقية خلال دقائق تم تحديدها من قبل القائمين على المسابقة.

وبينت رفيدة مكي مديرة تعليمية في مؤسسة علمني أن المسابقة التي تنفذها المؤسسة لأطفال المحافظات للعام الثالث على التوالي تستهدف نحو 175 من الموهوبين في الحساب الذهني ومتعددي المواهب والمهارات من أطفال حمص من أصل نحو 2600 من أطفال باقي المحافظات حيث أجرت المؤسسة المسابقة لأطفال حلب والسويداء والسلمية ومستمرة في باقي المحافظات خلال الفترة القادمة من العام الحالي وتتضمن عدة مهارات للتفكير يكتسبها الأطفال منها الحساب الذهني وصور إبداعاتك والشطرنج  موضحة أنه سيتم وفقا لنتائج المسابقة اختيار الأطفال الأكثر تميزاً لإجراء المسابقة في دمشق على مستوى سورية.

وقالت مكي إن عنوان المسابقة للعام الحالي “تحدى نفسك” يهدف إلى تحدي الطفل لنفسه لمنح الأطفال الفرصة لتطوير أنفسهم دون المقارنة مع أطفال آخرين وتتم متابعة الأطفال للسنوات القادمة وقياس مستوى تقدمهم.

بدوره أشار المهندس حسان النجار رئيس فرع الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية بحمص إلى الشراكة الحقيقية ما بين الجمعية والمؤسسة لتنظيم هكذا مسابقات حيث تم إحداث مركز للتدريب في مقر الجمعية بحمص منذ ثلاث سنوات وتتجاوز أعداد الأطفال فيه حالياً 200 طفل من مختلف المستويات يشرف عليهم عشرة مدربين معتمدين من مؤسسة علمني منوها بالتشجيع الكبير من الأهل لأطفالهم لتعلم مهارات الحساب الذهني والانتشار الكبير لهكذا مفاهيم التي تستند أساساً على الانتقال من النمط التقليدي للحساب إلى نمط جديد فيه تحفيز للتفكير واستخدام الطفل لمداركه.

المدربة أليسار نيوف والمشرفة على مسابقة مؤسسة علمني بحمص لفتت إلى أنه لديها 40 طفلاً من حمص يشاركون في المسابقة مشيرةً إلى أهمية برنامج الحساب الذهني باعتباره برنامجاً عالمياً أوجده اليابانيون حتى  يزيد ذكاء الطفل ويشغل عقله في العمليات الحسابية بعيداً عن التقنية و بكل مهارة.

الطفلة جود المحمود 10 سنوات من قرية بلقسة بريف حمص الغربي صف خامس تقول إنها تشارك  للمرة الأولى ولديها رغبة كبيرة بالوصول إلى العالمية فيما ارتسمت البسمة على وجه الطفلة لين النجار لمشاركتها أقرانها وسط تشجيع كبير من الأهل للوصول إلى المحافل العالمية.

أما الطفل جعفر جعفر 6 سنوات الذي يتدرب منذ عام في فرع الجمعية فقد اكتسب العديد من المهارات والمعلومات الرياضية التي جعلته أكثر ثقة بنفسه وبقدراته.

وتقول نسرين علي والدة جعفر الجمال 11 عاماً إن ولدها تدرب الصيف الماضي وعاد بعد انقطاع وأصبح سريعاً بالعمليات الحسابية دون آلة حاسبة وغالباً ما يسبق من يجالسه في إعطاء الجواب في المسائل الحسابية.

واجمعت آراء عدد من الأهالي على أن ارتياد أطفالهم لمراكز الحساب الذهني منحهم بين أسرهم وفي محيطهم الاجتماعي قوة الشخصية والثقة بالنفس والدقة في تعاملهم والتفوق الدراسي أيضاً.

ودعت المدربة بشرى زين الأهالي إلى تشجيع أطفالهم لامتلاك مهارات الحساب الذهني لتنمية قدراتهم العقلية واكتسابهم المعارف الجديدة حيث تشارك طفلتاها مها وزينة جاويش بعد أن تدربتا منذ السنة الماضية.

ومؤسسة علمني هي المؤسسة الرائدة في التنمية والمهارات الفكرية وتعمل على إرساء معايير التدريب لبرامج الأطفال ونشر ثقافة التعلم عن طريق اللعب واكتشاف الميول والموهبة عن طريق تنمية القدرات وتوجيهها.

طباعة

عدد القراءات: 1