“أساطير توراتية في دعاوى الكيان الصهيوني” عنوان المحاضرة التي قدمها اليوم الباحث الدكتور محمد بهجت قبيسي ونظمتها مؤسسة القدس الدولية-سورية في مكتبة الأسد الوطنية بدمشق وسلط فيها الضوء على الادعاءات الزائفة التي يعتمد عليها الصهاينة حول أحقيتهم بأرض فلسطين السليبة.

وأكد قبيسي أهمية تفنيد الأساطير التي يعتمد عليها الصهاينة في نشر مزاعمهم التي تنافي كل حقائق التاريخ والأدلة العلمية مستعرضاً العديد من الشواهد والأدلة العلمية والتاريخية التي تدحض الرواية الصهيونية لتبرير حفرياتهم تحت المسجد الأقصى المبارك والقول بوجود أثر تاريخي لهم على أرض فلسطين.

ودعا الباحث المثقفين والمؤرخين إلى زيادة وتيرة العمل الثقافي والإرشادي لتوضيح التاريخ الحقيقي لفلسطين وحق الشعب الفلسطيني في أرضه وتفنيد الرواية الصهيونية ودحض كل الأدلة الزائفة والبراهين التي تعتمد عليها.

بدوره أكد مدير مؤسسة القدس الدولية-سورية الدكتور خلف المفتاح ضرورة مواجهة العدو الصهيوني بكل الوسائل ولاسيما إعلامياً وثقافياً لأن هذا العدو يعمل على تزوير التاريخ خدمة لفكره الصهيوني، مشيراً في هذه السياق إلى ما يسمى “صفقة القرن” التي تأتي بهدف وأد الحقوق الفلسطينية ومحو ذاكرة الشعب الفلسطيني.

حضر الفعالية رئيس اللجنة الشعبية العليا لدعم الانتفاضة ومقاومة المشروع الصهيوني الدكتور مصطفى ميرو وعدد من ممثلي البعثات الدبلوماسية بدمشق وممثلي الفصائل الفلسطينية والمهتمين.

طباعة

عدد القراءات: 2