فرضت اللغة الروسية نفسها من خلال اهتمام العديد من المتحمسين لها بين أوساط الطلبة، وخاصة حين خيرت وزارة التربية طلابها تجاه هذه اللغة بدءاً من مرحلة التعليم الأساسي.
السيدة سيفتلانا مديرة المركز الروسي في جامعة دمشق تحدثت لـ«تشرين» عن المركز والنشاطات التي يقوم بها في إطار تنشيط وتفعيل اللغة الروسية قائلة: تم افتتاح مركز اللغة الروسية في تشرين الأول عام 2017 بموجب الاتفاقية الموقعة بين الجانبين السوري والروسي, نظراً للحماسة والإقبال اللذين وجدهما المعنيون تجاه اللغة الروسية، وبغية التعرف على الثقافة الروسية ونشر اللغة في سورية من خلال دخولها الاختياري الذي عمدت إليه وزارة التربية في سورية، إذ وصل عدد الطلبة في المدارس إلى 18500 طالب ممن أبدوا رغبتهم في تعلم اللغة الروسية، إلى جانب 200 طالب في قسم اللغة الروسية في جامعة دمشق، وفي العام الدراسي المقبل ستكون أول دفعة من طلاب الثانوية العامة ممن اختاروا اللغة الروسية، وهناك تعاون كبير مع وزارتي التربية والتعليم العالي في سورية، وكذلك السفارة الروسية وجامعة دمشق. وتضيف سيفتلانا: حرصنا على اللغة الروسية, ولتوسيع انتشارها دفعنا لإقامة العديد من الحفلات للجالية الروسية في مناسبات عدة كرأس السنة في دار الأوبرا، وبمناسبة عيد النصر الذي يصادف في 9 أيار من كل عام، ويتزامن مع احتفالات سورية بعيد الشهداء في السادس من أيار. ويشارك الطلبة الذين تعلموا اللغة الروسية, في هذه الفعاليات والاحتفالات، كما نقيم العديد من الفعاليات في قاعة رضا سعيد بمناسبة عيد الشعب الروسي ليتعرف الجميع على روسيا.

أعداد الطلبة
وصل عدد طلاب قسم اللغة الروسية في جامعة دمشق للسنوات الأربع إلى 200 طالب، وفي العام الماضي تم تخريج أول دفعة منهم وكان عددهم 17 طالباً، ومنح 5 منهم منحة دراسية للذهاب إلى روسيا بغية إكمال دراستهم العليا في الماجستير والدكتوراه، والمنحة تأتي عن طريق المركز الثقافي الروسي، والوكالة الفيدرالية وبالتنسيق مع وزارة التعليم العالي في سورية.
وكان المتفوقون في اللغة الروسية من طلبة قسم اللغة الروسية قد أجروا لقاء مع مدير المركز الثقافي الروسي في بيروت لمتابعة دراستهم وبعد تفوقهم تم إيفادهم لمتابعة تحصيلهم العلمي، أما دور المركز في هذا الإطار فهو تنسيقي مع مدير مركز بيروت، ويحصل الأوائل من خريجي اللغة الروسية على فرص العمل في المدارس السورية، علماً أن هناك نقصاً في الكوادر سواء على صعيد المدارس التابعة لوزارة التربية، أو قسم اللغة الروسية في وزارة التعليم العالي.
وجميع الكوادر التي تقوم بالتدريس في المدارس السورية، ومن أجل تحسين مستويات هؤلاء قمنا في المركز بإجراء الدورات التدريبية لتحسين مستويات المدرسين، سواء كانوا من العاملين في قطاع التربية، أو في قطاع التعليم العالي، ومن خريجي الاتحاد السوفييتي سابقاً، أو جمهوريات روسيا، وبعد إجراء تلك الاختبارات والدورات يتم إجراء عقود سنوية لهم، وأقمنا إلى الآن دورتين للمدرسين في المدارس التابعة للتربية، وكذلك لطلاب الجامعات الذين يدرسون اللغة الروسية بالتعاون مع كبرى الجامعات الروسية للعلوم الإنسانية (سينرجي) التي أرسلت العديد من كوادرها لتدريب هؤلاء، وهي من أسست المركز الروسي في رحاب رئاسة جامعة دمشق، كما أقيمت دورة (أونلاين) للأساتذة الذين اختاروا مواضيع معينة، ودورة أخرى بالتعاون مع الوكالة الفيدرالية في موسكو للمدرسين، عدا عن زيارتي إلى المحافظات بشكل دائم للقيام بمثل هذه الدورات للمدرسين، كما عمدنا إلى إقامة دورات في مادة اللغة الروسية خاصة بمنهاج الثانوية بالتعاون مع وزارة التربية في طرطوس واللاذقية، وسنجري مثلها في دمشق.
أما بقية المدرسين فيأتون إلى المركز للتدريب، ومنذ أسبوع كان لدينا عدد من المدرسين القادمين من درعا الذين تابعوا في المركز التدريبي بالمزة التابع لوزارة التربية دورة خاصة بخصوص طلاب البكالوريا.
وحرصنا أن تكون الدورات المدرسية ذات فائدة لتحسين مستوى وأداء المدرسين أمام الطلبة.
يتميز قسم اللغة الروسية عن غيره من أقسام اللغات الأجنبية أن قانون تنظيم الجامعات بحسب سيفتلانا سمح للروسيات المتزوجات من سوريين بالحصول على فرص العمل في ميدان التدريس سواء في قسم اللغة الروسية أم في المدارس للقسم العملي من اللغة, وكذلك التدريس شريطة أن تكون خريجة إحدى الجامعات الروسية، وهذا يساعد في تحسين اللغة الروسية لدى الطلبة ويخلق المزيد من الانسجام مع اللغة، ويمكنهم الحصول على عقود سنوية, شريطة أن تحمل الجنسية السورية، وتكون من خريجات إحدى الجامعات الروسية، ومن تريد التدريس عليها أن تقوم بمقابلة رئيس قسم اللغة الروسية في جامعة دمشق، ليكوّن صورة عن مستواها العلمي وشهادتها.
وفي حال رغبن في التوجه للمدارس عليهن إجراء المقابلات في وزارة التربية قبل إعطاء الجانب العملي من اللغة الروسية في المدارس، وعادة تكون الأجور إما بعقود سنوية، أو من خلال أجرة للساعات محددة.
131 مدرساً في المدارس
بلغ عدد المدرسين الذين يعملون في المدارس السورية 131 مدرساً لمادة اللغة الروسية، وفي قسم اللغة الروسية بجامعة دمشق لدينا 6 يحملون الجنسية الروسية و4 آخرون شاركوا في الدورات التدريبية التي أقمناها.
تضيف سيفتلانا: في أول دورة شارك 40 متدرباً وفي السنة الثانية 30 وفي آخر دورة 60 ومن الطبيعي حين أكون موجودة في المحافظات جميع مدرسي اللغة الروسية يشاركون في تلك الدورات.
حوافز للطلبة المتفوقين
في إطار الحوافز للطلبة المتفوقين في اللغة الروسية درج المعنيون في وزارة التربية الروسية وفقاً لمديرة المركز على تقديم منحة منذ ثلاث سنوات لـ 25 منحة في مخيم الأطفال الذي يقام في منطقة الآرتيك التي تقع جنوب روسيا، وهذه المنحة مخصصة لجميع أبناء المحافظات بالتعاون مع صندوق العلم الروسي وجامعة سيرنجي، ومركزنا يقوم بالتنسيق وبالإجراءات اللازمة للسفر حيث يقوم صندوق العلم الروسي بتقديم تذاكر السفر من موسكو إلى الآرتيك.
اختيار المتفوقين
لا يوجد واسطة لأحد وفقاً لسيفتلانا فمن يثبت جدارته في الاختبار الخاص بالمتفوقين سيكون نصيبه السفر، وهذا العام حصل 40 طالباً على العلامة التامة في مادة اللغة الروسية، فقمنا بإجراء الاختبارات لهم ومن جميع المحافظات، والأفضل منهم تفوقاً يذهب لموسكو إلى مخيم الآرتيك بعد إقامة الأولمبياد نجري الاختبارات اللازمة ووفقاً لعلامات الأولمبياد يتم السفر إلى المخيم.
بلغ عدد الطلاب الذين حصلوا في العام الماضي على العلامة التامة في مادة اللغة الروسية 150 طالباً، وتقدم هذه المنحة مجاناً لمدة ثلاثة أسابيع، وفي أيلول القادم سيتوجه 30 طالباً للتعرف على روسيا ولغتها وللتعايش مع الناس والاحتكاك بهم.
أيضاً هناك مسابقات دولية في روسيا سنوية يشارك بها الطلبة السوريون من خلال قراءة نص نثري والأوائل الثلاثة يتوجهون إلى مخيم الآرتيك، وهناك من تمت دعوتهم للمشاركة في مهرجان القرنفلة الحمراء كالفرقة الفنية القادمة من جبلة، وقامت جامعة سينرجي بإجراء تطبيقات عملية لطلاب جامعة دمشق مدة 15 يوماً زاروا فيا سوتشي وزارة الخارجية الروسية والتقوا بالمتحدثة الرسمية زاخاروفا، وهناك المهرجان الدولي في مدينة سوتشي الذي دعي إليه عشرة طلاب من سورية لتفوقهم باللغة بالتعاون مع صندوق العلم الروسي.
التصورات المستقبلية
عن التصورات المستقبلية تقول مديرة المركز: سنقيم معرضاً للكتاب الروسي في أيلول القادم بجامعة دمشق من خلال كتب مقدمة من روسيا، وستبقى هذه الكتب في مركزنا متاحة أمام الجميع للاطلاع عليها.
وفي بداية عمل قسم اللغة الروسية بجامعة دمشق قامت جامعة سيرنجي بدعم القسم بالكتب على مستوى الجامعة مجاناً، أما الكتب المدرسية فتم تأليفها هنا في سورية وكذلك طباعتها، وقدمت السفارة الروسية أدوات مساعدة لقسم اللغة الروسية سيتم العمل على تركيبها في بداية العام الدراسي الجديد.
فعاليات متعددة
يحرص المركز على القيام بالعديد من النشاطات التي تكفل التواصل مع اللغة الروسية من خلال عرض الأفلام والفعاليات والاحتفالات الرسمية والمبادرات الخاصة بالمدارس، ونشر جميع الأنشطة والفعاليات التي تقام في المدارس والجامعات على الموقع الإلكتروني الخاص بالمركز.
وقمت بإعداد 45 حلقة للتربوية السورية عن تعليم اللغة الروسية، ويتم عرضه باستمرار على شاشة التربوية، كما أقمنا مدرسة أونلاين بالتعاون مع جامعة سيرنجي من خلال تسجيل 2000 طالب عن طريق المركز والجامعة الافتراضية، ويتابع العديد منهم الدراسة وكرمنا أبرز 10 منهم بهدايا وصلت خصيصاً من روسيا، كما حرصنا في المناهج أن نراعي البيئة السورية في مختلف الصفوف وهو ما لاقى صدى إيجابياً لدى الجميع.

تصوير ـ عبد الرحمن صقر:

طباعة
عدد القراءات: 7