قطف طلاب شهادتي التعليم الأساسي والثانوية المهنية الأوائل في محافظة السويداء ثمار تعبهم وحققوا أحلامهم فشكلوا أنموذجاً يحتذى في الإرادة والعزيمة والنجاح والإصرار على تحقيق طموحهم المستقبلي للإسهام في بناء الوطن.

تنظيم الوقت والاعتماد على النفس والمثابرة وعدم تأجيل الواجبات عوامل أسهمت في تحقيق تفوق الطالبة جنى نعيم الأولى على المحافظة في الشهادة الثانوية النسوية المهنية بمجموع قدره 4038 علامة والتي نوهت لمراسل “سانا” بجهود الكادر التدريسي في مدرستها والذي شكل داعماً لها مع رعاية الأهل لتحقق النجاح الذي وضعها على أعتاب كلية الفنون الجميلة التي تطمح لدراسة اختصاص الديكور فيها.

أما الطالب مناف أبو سعد الذي درس تقنيات الحاسوب رغم حصوله على مجموع في شهادة التعليم الأساسي يؤهله متابعة تحصيله العلمي بالثانوية العامة أكد ان شغفه بكل ما يتعلق بالبرمجيات دفعه لدخول هذا الاختصاص المهني فحرص على تنظيم وقته ومتابعة دروسه واضعاً نصب عينيه هدف متابعة الدراسة أكاديمياً وهو ما اقترب من تحقيقه بعد أن نال ثمرة تعبه بالحصول على المرتبة الأولى على مستوى المحافظة بمجموع قدره 4288 علامة.

واعتبر الطالب ناظم أبو فخر الأول على مستوى المحافظة في الثانوية المهنية التجارية أنه اقترب من تحقيق طموحه بدخول كلية الاقتصاد اختصاص محاسبة منوها بدور الكادر التدريسي والأهل في دعمه وتشجيعه.

وأشار الأول على مستوى المحافظة في الثانوية الصناعية المهنية باختصاص ميكانيك المركبات الطالب عبيدة دواره بمجموع قدره 3720 إلى أن النجاح والتفوق نتيجة طبيعية ينتظرها كل طالب بعد الجهد والدراسة الجدية التي يبذلها طامحا لمتابعة دراسته في كلية الهندسة الميكانيكية.

وأبدى الطالب طارق زياد الصحناوي الحاصل على المركز الأول بالثانوية الفندقية على مستوى المحافظة والثاني على مستوى سورية بمجموع قدره 3744 رغبته بدراسة كلية السياحة كون سورية بلد الحضارات وتحتاج عزيمة الشباب لإعادة إحيائها بعدما عبث بها الإرهاب، فيما بينت الطالبة جمانه عمار عبيد الحاصلة على المركز الأول بالثانوية الفندقية اختصاص مطعم بمجموع قدره 3521 أن التفوق ثمرة الدراسة والجهد وتنظيم الوقت.

ولفت الطالب مجد بسام جريس الحاصل على المركز الأول على مستوى المحافظة بالثانوية الصناعية اختصاص التصنيع الميكانيكي بمجموع قدره 3824 درجة إلى أن الإرهاب هجره من محافظة درعا حيث لم تكن ظروف التفوق مهيأة في المرحلة الإعدادية لكنه وضع نصب عينيه التفوق بالثانوية ودراسة كلية الهندسة الميكانيكية.

الطالب ميلاد بسام السمان الحاصل على المرتبة الثانية على مستوى المحافظة بمجموع قدره 3875 أوضح أن شغفه بدراسة الهندسة الكهربائية جعله يتحول من دراسة الثانوية العامة الفرع العلمي إلى الثانوية الصناعية اختصاص كهرباء وبالمتابعة والاهتمام وجهود الأهل والمدرسين استطاع أن يحقق التفوق.

واعتبرت الطالبة ماريا عبدالله الناقولا من مدرسة المتفوقين الأولى والحاصلة على المركز الأول على مستوى المحافظة في شهادة التعليم الأساسي بمجموع قدره 3095 أن تنظيم الوقت والمتابعة خلال العام من أهم أسس النجاح والتفوق مؤكدة مواصلة مسيرتها حتى تحقيق طموحها لتصبح صيدلانية.

“تعبنا وقطفنا ثمرة تعبنا” عبارة اختزلت فيها الحاصلة على المرتبة الثانية في شهادة التعليم الأساسي ألما مهند شقير بعد نيلها 3090 درجة مشواراً طويلاً من الجد والمتابعة مع المدرسين والأهل واضعة أمامها هدف أن تصبح مهندسة معلوماتية بالمستقبل، فيما عبرت سليمى طارق الصفدي الحائزة على المرتبة الثالثة على مستوى المحافظة بمجموع 3089 علامة عن طموحها بدراسة الطب للإسهام بخدمة مجتمعها.

وأشار مدير تربية السويداء بسام أبو محمود إلى أن التفوق يأتي تزامناً مع انتصارات الجيش العربي السوري في حربه على قوى الإرهاب التي حاولت تدمير المدارس وقتل نور العلم والمعرفة لدى جيل الشباب، مبيناً أن السويداء حصدت نتائج متميزة في شهادتي التعليم الثانوي والأساسي ما يؤكد أن الطالب السوري متفوق رغم كل الظروف.

طباعة

عدد القراءات: 1