بالجد والتعب وتنظيم الدراسة والطموح كتب طلاب القنيطرة قصص نجاحهم وتفوقهم في الشهادة الثانوية العامة لينضموا إلى المتفوقين على مستوى سورية محققين أمنياتهم وآمال أهاليهم ليكونوا شركاء في رسم مستقبل واعد لسورية.

الطالبة سندس صالح خليل الحاصلة على المرتبة الأولى في الشهادة الثانوية الفرع العلمي على مستوى محافظة القنيطرة بمجموع 2815 درجة تشير إلى أن التفوق يدفعها إلى المزيد من الجهد والمثابرة لتحقق تفوقاً آخر في دراستها الجامعية لافتةً إلى أن تشجيع الأهل وتوفير الظروف الملائمة وإصرارها على تحقيق نجاح مميز كانت بمجملها عوامل ساهمت في تحقيق التفوق.

الطالبة راما محمد الهرش الحاصلة على المرتبة الثانية بالمحافظة في الشهادة الثانوية الفرع العلمي بمجموع 2797 درجة أشارت إلى أن التفوق هو ثمرة الجهد والتعب والسهر إلى ساعات متأخرة من الليل لتحقيق حلم طالما راودها لافتةً إلى أن هذا النجاح رسم البهجة وأدخل الفرح والسعادة إلى قلوب الأهل والأسرة.

وتقول الهرش إنها تهدي تفوقها إلى المدرسة والمدرسين والأهل الذين شجعوها على الدراسة مضيفةً: من أجل إعلاء اسم محافظة القنيطرة أرض البطولة والشهداء صممت على أن أحقق تفوقي.

الطالبة أسماء زيد الحاج الحاصلة على المرتبة الثالثة في الشهادة الثانوية الفرع العلمي بمجموع 2789 درجة تعبر عن فرحتها بأن التفوق شعور جميل يكلل بعد جهد ومثابرة على الدراسة وهو بمثابة جواز سفر للانطلاق نحو طريق تحقيق الآمال والأحلام التي نرسمها ونضعها نصب أعيننا لإرضاء طموحنا وآمالنا مبينةً أن التفوق هو حصيلة متكاملة بين الأسرة والمدرسة والطالب وثمرة تراكم للمعلومات على مدى الأعوام السابقة.

الطالبة صفا خليل شبرق الحائزة على المرتبة الأولى بالمحافظة في الشهادة الثانوية الفرع الأدبي بمجموع 2526 درجة تقول إنه رغم كل المعوقات والصعوبات واظبت منذ الأيام الأولى للمدرسة على الدراسة وإنهاء الدروس بشكل يومي ومنظم لافتةً إلى أن حبها للمعرفة يدفعها لدراسة كلية الإعلام لتكون شريكة في نقل الصورة الحقيقية لسورية وشعبها وجيشها الذي حمى سورية وأهلها.

الطالبة راما العلي الحاصلة على المرتبة الثانية في الشهادة الثانوية الفرع الأدبي بمجموع 2459 درجة تصف تفوقها بأنه حصيلة عام من التعب والدراسة والطموح بتحقيق نجاح يكون بطعم النصر الذي حققه أبطال جيشنا في الميدان مضيفةً إن أجمل شيء في الحياة أن يكون الإنسان ناجحاً ينجز عملا يكون قادرا من خلاله على تحقيق جزء من أحلامه وطموحاته في الحياة.

طباعة

عدد القراءات: 1