انطلقت في العاصمة الفنزويلية كراكاس أعمال الاجتماع الوزاري لدول حركة عدم الانحياز تحت شعار “الترويج للسلام وترسيخه عبر احترام القانون الدولي” بمشاركة سورية وحضور الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

ولفت وزير الخارجية الفنزويلي خورخي أرياسا في كلمته الافتتاحية للاجتماع الذي يستمر يومين إلى أن بلاده وكوبا وسورية وإيران ونيكاراغوا وكوريا الديمقراطية ضحية التدخلات الخارجية المتبعة من أجانب يسعون إلى تغيير الأنظمة وتبديلها بحكومات تخدم مصالحهم.

وشدد الوزير الفنزويلي على أهمية هذا الاجتماع في التصدي لهذه المحاولات.

وتشارك سورية فى الاجتماع بوفد يترأسه السفير السوري لدى جمهورية فنزويلا البوليفارية خليل بيطار وعضوية الدكتور عمار عوض مسؤول الملف لدى الوفد السوري الدائم في نيويورك.

وسيعقد الاجتماع الوزاري لدول الحركة في إطار التحضير لقمة رؤساء دول وحكومات الحركة، التي ستعقد خلال الفترة من الـ 24 إلى الـ 26 من تشرين الأول في العاصمة الأذربيجانية باكو.

وتضم حركة عدم الانحياز الآن 120 دولة وتحظى 17 دولة و10 منظمات دولية بصفة مراقب فيها .

print