اعتبر قائد الاستخبارات العسكرية في الجيش الأمريكي الجنرال روبرت آشلي، أن الرؤوس النووية التي تمتلكها روسيا تشكل تهديداً وجودياً لبلاده، في حين أن خطر الصين مستقبلي وغير داهم.
ونقلت «واشنطن إكزامنير» عن آشلي قوله: إن روسيا تمثل تهديداً للولايات المتحدة على المدى المباشر والآني، أما الصين فعلى المدى الطويل، مضيفاً: إن بضعة آلاف من الشحنات والرؤوس النووية الموجودة تحت تصرف روسيا تشكل تهديداً وجودياً لبلاده، في حين أن الخطر من جمهورية الصين الشعبية له طابع اقتصادي.
وفي الوقت نفسه يتفق رئيس المخابرات العسكرية الأمريكية مع رأي البعض، على أنه في حال «إغضاب» روسيا فإنها قد ترد بشكل غير متوقع.
وغالباً ما يثير السياسيون والعسكريون الغربيون الكبار مسألة «التهديد الروسي» بمناسبة وبغير مناسبة على الرغم من تشديد موسكو مراراً على أن قواتها دفاعية ولا تخطط لمهاجمة أحد.

print