أكد المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تواصل سياسة التطهير العرقي وخاصة في مدينة القدس المحتلة في انتهاك للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية.
ونقلت وكالة «معا» عن تقرير المكتب الأسبوعي حول الاستيطان والصادر أمس قوله: إن سلطات الاحتلال تتجاهل التحذيرات التي أطلقتها الأمم المتحدة وجمعيات ومنظمات حقوق الإنسان في المجتمع الدولي وتصر على ارتكاب جريمة جديدة بحق الشعب الفلسطيني بهدم نحو 100 شقة سكنية وتشريد عشرات العائلات من منازلها وأراضيها في حي وادي الحمص بقرية صور باهر جنوب القدس المحتلة.
وبيّن التقرير أن المقرر الأممي المعني بحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة مايكل لينك دعا سلطات الاحتلال إلى وقف مخطط الهدم في صور باهر, مؤكداً أن عدم محاسبة «إسرائيل» على انتهاكاتها بحق الفلسطينيين يشجعها على مواصلتها ما يشكل إهانة للمجتمع الدولي.
وأشار التقرير إلى أنه في الوقت الذي تهدم فيه سلطات الاحتلال منازل الفلسطينيين تواصل إقامة المستوطنات، حيث أعلنت عن مخطط لإقامة مستوطنة جديدة على 2746 دونماً من أراضي الفلسطينيين.

print