أكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني أن تخصيب اليورانيوم للأغراض السلمية هو حق لجميع الدول الأعضاء في معاهدة حظر الأسلحة النووية، وهذا الحق لا يمكن سلبه.

وقال شمخاني في تصريح له: إن دول مجموعة (5+1) أكدت الحق الإيراني القانوني في تخصيب اليورانيوم، وأقرت ذلك في الاتفاق النووي، وأن مجلس الأمن الدولي أقر هذا الحق في القرار “2231” وأصبح وثيقة دولية ملزمة لجميع دول العالم، مبيناً أن قبول أمريكا الحق الإيراني في تخصيب اليورانيوم كان شرطاً لدخول المفاوضات بشأن الاتفاق النووي، وليس من نتائجها.

وأشار شمخاني إلى أن تصريحات مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون بشأن نفي الحق الإيراني في تخصيب اليورانيوم تشكل نقضاً للعهود والمواثيق الدولية، وتفتقر للمصداقية القانونية.

من جهته، جدد المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني حسين نقوي حسيني التأكيد على موقف بلاده الإيفاء بتعهداتها في الاتفاق في حال أوفت أمريكا وأوروبا بتعهداتها.

وقال حسيني في تغريدة على موقع “تويتر”: إن الأوروبيين لم يفوا بتعهداتهم في الاتفاق النووي،  معتبراً أنه لا فرق بين انسحاب بريطانيا وفرنسا من الاتفاق النووي أو بقائهما فيه.

print