أكد الرئيسان الإيراني حسن روحاني والفرنسي إيمانويل ماكرون ضرورة مواصلة الجهود الرامية إلى الحفاظ على الاتفاق النووي.

وأشار روحاني خلال اتصال هاتفي مع ماكرون اليوم إلى أن اهتمام ومساعي فرنسا للحفاظ على الاتفاق النووي تحظى بالاهتمام من قبل بلاده التي تريد ترك الأبواب مفتوحة للحفاظ عليه، داعياً إلى اتخاذ خطوات متوازنة للحفاظ على الاتفاق من قبل كل الأطراف.

وقال روحاني: يجب على أوروبا بذل الجهود بما يتماشى مع ضمان مصالح إيران المشروعة والإسراع في وقف الحرب الاقتصادية الأمريكية، معتبراً أن تطبيق الآلية المالية “إينستكس” بالتزامن مع وصول الأموال من بيع النفط خطوة مهمة في إطار مواصلة الجهود للحفاظ على الاتفاق النووي.

وحذر روحاني من أن ضياع الوقت والفرصة سوف يجبر بلاده على اتخاذ خطوتها الثالثة في خفض التزاماتها النووية موضحاً أن تشديد الحظر على إيران من قبل أمريكا سيخلق عراقيل أمام بقاء الاتفاق.

من جانبه أشار الرئيس الفرنسي إلى ضرورة بذل الجهود من الطرفين لتخفيف التوترات والحفاظ على الاتفاق وقال:  هناك دائماً متطرفون يمنعون الدول من محاولة تحقيق السلام وإعلان الولايات المتحدة الأمريكية تشديد العقوبات ضد إيران في هذا الاتجاه.

print