تضمن معرض كلية الهندسة المعمارية في جامعة حلب الذي أقيم تحت عنوان “فن تجسيد الواقع” المشاريع التي نفذها طلاب السنة الثانية بالكلية بطريقة المجسمات المصغرة “الماكيت”.

وقال الدكتور سعد الدين زيتون عميد كلية الهندسة المعمارية: تم تقسيم الطلاب المشاركين في المعرض إلى 20 مجموعة مؤلفة من 15 إلى 20 طالباً وطالبة، مشيراً إلى أن المعرض تضمن العديد من المجسمات التي تعتبر صدى لمشاريع واقعية ومرتبطة بمرحلة إعادة الإعمار كالفنادق والمدن الرياضية وأجزاء من محيط قلعة حلب وبعض الأبنية التراثية.

وبيّنت فدوى شبارق رئيس الهيئة الإدارية للكلية أنه تم تقديم كل الدعم للطلاب وكل المستلزمات لإقامة المعرض وتسليط الضوء على أعمالهم.

المشاريع التي جسدها الطلاب لاصدتها كاميرا “سانا”، حيث أوضحت الطالبة شهد العلي أنها عملت مع مجموعتها على تصميم مجسم لستاد حلب الدولي، لافتة إلى أهمية المعرض في التعريف بقدرات الطلاب ومواهبهم، فيما أشار الطالب تامر ابراهيم إلى محاولته مع زملائه وضع كل الجهود لتنفيذ المجسمات واستخدام العديد من المواد الأولية كالفلين والخشب لتجسيد الممرات والأرصفة.

وقام خالد حجار وسيدرا عمران مع مجموعة من الطلاب بتصميم مجسم مصغر لجامع أبي حنيفة لما فيه من تفاصيل دقيقة وصعبة، مؤكدين أهمية العمل ضمن فريق بهدف أحياء روح الجماعة، بينما قام الطالب محمد سروجي بإعادة تطوير المباني المحيطة بجسر 16 تشرين بمشاركة زملائه، مشيراً إلى أن مشروعهم ليس مجرد تقليد للواقع، وإنما تطوير وتغيير لشكل الكتل.

print