آخر تحديث: 2019-12-14 21:52:25
شريط الأخبار

فعاليات في ريف حماة تقديراً لتضحيات الشهداء والجرحى

التصنيفات: مجتمع

تقديراً لتضحيات شهداء وجرحى الجيش العربي السوري في الدفاع عن الوطن نظمت جمعية أبناء النصر في منتجع العساف ببلدة الديرون في ريف حماة الغربي مخيم أبناء النصر 3 والذي يستمر حتى الخميس القادم.

ويشارك في المخيم 36 من جرحى الجيش العربي السوري والقوات المسلحة والرديفة الذين تتجاوز نسبة العجز لديهم 50 بالمئة وما فوق، فضلاً عن 50 من أبناء الشهداء في محافظة حماة، ويتضمن إقامة مسابقات في الشعر والغناء والموسيقا في الهواء الطلق وسط الطبيعة المميزة التي تتمتع بها بلدة الديرون إلى جانب أنشطة ذهنية كالحساب الذهني وفقرة حديث الانتصارات والتي يروي فيها كل جريح لحظات إصابته في المعركة وتصديه للإرهاب، إضافة إلى فقرات فنية متنوعة وتوزيع هدايا على الجرحى وأبناء الشهداء.

وأكد الجريح نبيل الشيخ علي من مدينة سلمية والذي تعرض لإصابة في العين اليمنى وبتر يده اليمنى في الغوطة الشرقية عام 2014 أن المشاركة بالمخيم تساعد على تخطي آلام الإصابة واستعادة ذكريات النصر والبطولة.

أما الجريح محمد سميح سمارة من مدينة إدلب والذي تعرض لإصابة في آذار عام 2017 في ريف إدلب أدت إلى بتر ساقه اليسرى فقال: إن المخيم مساحة للتواصل والتعارف ولقاء رفاق السلاح.

من جانبه عبر الجريح ياسر أبو العيون السود الذي تعرض لإصابة في بلدة نحليا في ريف إدلب في تموز عام 2017 عن شكره لجميع المساهمين في إقامة المخيم لأبناء الشهداء وجرحى الجيش الذين يستحقون كل تكريم واهتمام من الجميع، مؤكداً أن سورية عصية على المؤامرات وستبقى تقدم التضحيات حتى النصر.

عدد من أبناء الشهداء المشاركين منهم فريد ميخائيل من مدينة محردة وجعفر حمود من بلدة بعرين وتالة ديب من بلدة كفركمرة ورقية العلي من بلدة وادي العيون عبروا عن فخرهم بشهادة آبائهم، مشيرين إلى سعادتهم بالمشاركة في المخيم.

بدورها بيّنت سمر عباس رئيسة مجلس إدارة جمعية أبناء النصر أن برنامج المخيم حافل بالأنشطة والفعاليات، لافتةً إلى أنه تم اختيار منطقة الديرون لإقامة المخيم كونه يقع ضمن منطقة جبلية تتمتع بطبيعة خلابة.

من جانبها لفتت نهلة ديبو نائبة رئيسة مجلس إدارة الجمعية إلى أهمية المخيم الذي يجمع أبناء وبنات الشهداء والجرحى في جو من التآلف والمحبة والعمل على تعزيز قيم الشهادة والشهداء الذين ضحوا بحياتهم لتبقى سورية.

بدوره أشار الدكتور أحمد جهاد عابورة مدير صحة حماة إلى رفد المخيم بسيارة إسعاف وكادر طبي متكامل ومعالجين فيزيائيين، إضافة إلى التجهيزات والأدوية الطبية اللازمة.

من جهته لفت الدكتور أنس عاصي رئيس مكتب الجرحى وذوي الشهداء ببرنامج جريح وطن إلى أن المكتب يقوم بمتابعة أوضاع الجرحى المشاركين في المخيم وتقديم الرعاية الطبية اللازمة.

طباعة

التصنيفات: مجتمع

Comments are closed