أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي أن موقف إيران وحكومتها معلوم وواضح بشأن رفض التفاوض على قدراتها الصاروخية.

وفي تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر قال موسوي إن “هذا الموقف كان واضحاً في رد وزير الخارجية محمد جواد ظريف على الصحفي الذي أجرى حواراً معه في نيويورك حيث رمى الكرة في الملعب الأميركي … فضلاً عن أنه بدلا من اتخاذ الموقف الدفاعي أثار التحدي من خلال طرح موضوع بيع أميركا الأسلحة لدول المنطقة”.

بدورها فندت ممثلية إيران في منظمة الأمم المتحدة أنباء أوردتها بعض وكالات الأنباء وزعمت بأن إيران على استعداد للتفاوض حول برنامجها الصاروخي مؤكدة أن هذا البرنامج الدفاعي غير قابل للتفاوض إطلاقا.

وجاء في بيان صدر عن الممثلية الإيرانية في نيويورك: إننا “نفند استنباط وكالة أنباء أسوشيتد برس من تصريحات ظريف خلال المقابلة التي أجرتها معه قناة (ان بي سي) حيث أشار وزير الخارجية إلى أنه إذا أرادت أميركا التحدث حول الصواريخ فعليها بداية وقف بيع الأسلحة والتي تشمل الصواريخ أيضا لبعض دول المنطقة” موضحة أن أسوشيتد برس فسرت هذه الجمل على أنها تعبر عن رغبة إيران للتفاوض حول برنامجها الدفاعي الصاروخي.

وشددت الممثلية على أن الصواريخ الإيرانية غير قابلة للتفاوض إطلاقاً مع أي أحد ومع أي دولة وفي أي وقت كان.

ولفت البيان إلى أن إدراج مثل هذا الفهم الخاطئ في عناوين الأخبار يقلل من الإقبال العام على هذه الوسيلة الإعلامية.

print