آخر تحديث: 2019-12-10 05:29:05
شريط الأخبار

اطلاعية.. أم سياحية..؟!

التصنيفات: زوايا وأعمدة,قوس قزح

منذ أكثر من عام ونصف العام، وتحديداً في 7/2/2018 نشر في هذه الزاوية تحت عنوان «دفع رباعي» موضوعها جولة اللجنة الوزارية المكلّفة تتبع تنفيذ المشاريع في طرطوس.. كان (موكب) السادة المسؤولين طويلاً جداً فيه أكثر من 40 سيارة دفع رباعي، كانت الزيارة إلى منطقة الدريكيش (على شاكلة) جولة سياحية، لفت انتباهي علامات الاندهاش للمواطنين الذين تجمعوا على جوانب الطريق.. (للفرجة).. وكان الموكب يتغلغل تقدماً إلى نبع الدلبة ومغارة بيت الوادي وغابة النبي متّى.. ( هامش) شكراً للجنة التي وفرت لي فرصة زيارة هذه الأماكن للمرة الأولى.
المهم كان موضوع الزيارة التي كانت بحضور وزير السياحة السابق هو استكشاف مطارح سياحية جديدة تشكّل قيمة مضافة للسياحة في طرطوس. في اليوم الثاني كانت صفحات التواصل الاجتماعي تعجّ بأخبار الجولة وتمجّد نتائجها… الآن بعد مضي كل هذا الوقت يحق لنا أن نسأل: ما المشاريع التي أفضت إليها هذه الجولة، وما المشاريع التي اقترحتها وزارة السياحة للاستثمار، هل أعدت دراسات لمشاريع تنشط السياحة الداخلية والشعبية، وتالياً هل أضافت هذه الزيارة أي قيمة للسياحة في طرطوس..!!؟
هل يمكننا أن نقول إنها كانت جولة اطلاعية.. أم سياحية.. أم ماذا؟ وهدراً للمال العام، حيث عشرات السيارات الحكومية التي لا تعمل على الماء.. وأكثرها دفع رباعي.. عدا عن الإقامة والولائم وأذونات السفر.. بعد كل هذا الوقت يحق لنا تقييم عمل يفترض أن تكون له نتائج على الأرض، وليس على الورق، إذا وُجد.. كل ما نعرفه أن مستثمر مغارة بيت الوادي مازال يستثمرها بإمكاناته المتواضعة، بل بمحاولات لطرحها للاستثمار من دون أن يقدم له أحد يد العون.. لو كانت اللجنة جادة في تنشيط السياحة كانت قد سعت بكل صلاحياتها لتسهيل استحصال ثلاث منشآت سياحية على قروض لكي تنجز وتوضع في الاستثمار.. هذه المشاريع التي وافق رئيس الحكومة على منحها قروضاً لتسرع في إنجازها.. هذه المشاريع لا تحتاج جولات اطلاعية ولا سياحية ولا دفعاً رباعياً.. تحتاج فقط نيّات طيبة..!

طباعة

التصنيفات: زوايا وأعمدة,قوس قزح

Comments are closed