كشفت وثائق حصلت عليها صحيفة «الغارديان» البريطانية أن القطري المدعو ناصر الخليفي، مالك نادي «باريس سان جيرمان» الفرنسي، ضلل المحققين وانتهك قواعد انتقال اللاعبين.
ووفقاً للصحيفة، فإن الخليفي أرسل خطاباً لمسؤول قطري كبير مقرب من أمير مشيخة قطر تميم بن حمد، يطلب فيه دفع مليوني يورو لوكيل اللاعب الأرجنتيني خافيير باستوري الذي انتقل للنادي الفرنسي في صفقة كلفت ٤٠ مليون يورو في ٢٠١١.
وأشارت الصحيفة إلى أن هدف تلك العملية هو تقديم أمير قطر عمولة سريّة من خلال الخليفي وشركة «أوريكس» إلى وكيل اللاعب.
وطلب الخليفي أيضاً ٢٠٠ ألف دولار تحت بند نفقات لشركة قطرية خاصة يديرها شقيق الخليفي، وتحظر قواعد انتقال اللاعبين دفع رؤساء الأندية أي مبالغ مالية لوكلاء اللاعبين، وتنص هذه القواعد التي وضعها الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» على أن يدفع مستحقات الوسيط، اللاعب الذي وكله أو النادي الذي وكله فقط.
ويعدّ الخليفي عراب الفساد الرياضي لمشيخة قطر، ويواجه اتهامات بالرشوة تتعلق باستضافة الدوحة بطولات رياضية دولية كأولمبياد 2016 و2020، وكأس العالم لألعاب القوى.

طباعة

عدد القراءات: 1