آخر تحديث: 2019-12-13 00:10:44
شريط الأخبار

عدد الأوعية الدموية في العين يكشف عن مرض لا دواء له

التصنيفات: الصحة,منوعات

وجدت دراسة جديدة أن عدد الأوعية الدموية في عيون الناس قد يكون من العلامات المبكرة للكشف عن الإصابة بمرض “الزهايمر”.

وتقول الدراسة إن الذين يعانون التدهور المعرفي لديهم عدد أقل بشكل ملحوظ من الشعيرات الدموية في عيونهم من الأصحاء، وتشير إلى أن التغييرات في الأوعية الصغيرة قد يكون نافذة على التغييرات الواقعة في الدماغ.

ودرست جامعة نورث وسترن في شيكاغو 32 مشاركاً، خضعوا لاختبار الدماغ لمعرفة مدى جودة ذاكرتهم، ووجد العلماء من خلال تصوير العين، أن أولئك الذين يعانون من ضعف إدراكي كان لديهم عدد أقل من الشعيرات الدموية في شبكية العين، مقارنة بأولئك الذين يتمتعون بصحة معرفية جيدة.

وقالت الدكتورة ساندرا وينتروب، مشرفة البحث: إن ما يحدث في العين قادر على أن يعكس ما يحدث في الدماغ، لأن الالتهابات تدمر الأوعية الدموية الصغيرة، وترتبط شبكية العين والدماغ بالعصب البصري.

وأوضحت البروفيسورة أماني فوزي، إحدى المؤلفين الرئيسين للدراسة: بمجرد التحقق من صحة نتائجنا، يمكن أن يوفر هذا النهج نوعاً إضافياً من العلامات البيولوجية لتحديد الأفراد المعرضين لخطر كبير مع التقدم في العمر إلى مرض “الزهايمر”.

وأضافت أماني: يمكن بعد ذلك متابعة هؤلاء الأفراد عن كثب، وربما يكونون مرشحين رئيسين للعلاجات الجديدة التي تهدف إلى إبطاء تقدم المرض أو منع ظهور الخرف المرتبط بمرض “الزهايمر”.

وقالت الدكتورة أماني إن علاجات مرض “الزهايمر” تكون أكثر فاعلية إذا بدأت قبل حدوث تلف واسع النطاق في الدماغ والانحدار المعرفي.

طباعة

التصنيفات: الصحة,منوعات

Comments are closed