آخر تحديث: 2019-11-17 02:46:24
شريط الأخبار

انطلاق فعاليات ملتقى الموسيقا الأول في طرطوس 

التصنيفات: ثقافة وفن

في حضرة الموسيقا، تتسرب الكلمات إلى دائرة الصمت، وتصبح اللغات عاجزة عن مجاراتها في بث رسالة المحبة والسلام والتواصل الإنساني، في هذا الإطار، انطلقت مساء اليوم السبت في صالة المركز الثقافي العربي بطرطوس فعاليات ملتقى طرطوس الموسيقي الأول ـ ملتقى محمود الحاج ـ بحضور جمهور من محبي الموسيقا.

في البداية قال مدير الثقافة في طرطوس كمال بدران في كلمة له: الموسيقا هي الوسيط بين العالمين الروحي والمادي وستظل لوناً من ألوان التعبير الإنساني واحد الجسور التي تسهم إسهاماً فعالاً في التبادل الثقافي والحضاري، وتعزيز الصداقة والمودة بين الأفراد والأمم والشعوب، ومن هذا المنطلق حرصنا على العمل لتحقيق الأهداف الاستراتيجية للقطاعات الثقافية عن طريق تطوير المهرجانات الثقافية السنوية وتوسيع قاعدتها وتنويع المنتج الثقافي بما يحقق دعم وتشجيع وتطوير الثقافة ومنها الحركة الموسيقية، فجاء هذا الملتقى الذي تحتضن فعالياته المراكز الثقافية المنتشرة بالمحافظة، والتي تنظمها مديرية الثقافة ضمن برامجها الثقافية السنوية، وأضاف: يعد الفن سلاحاً قوياً في مواجهة التطرف والإرهاب، ولدينا إيمان بأهمية وجدوى هذا السلاح، فالأعداء راهنوا وعملوا على توقف الحركة الفنية والثقافية إلا أن الرد سيكون دائماً من خلال تكثيف هذه الأنشطة وتقديم المميز والنوعي منها، لافتاً إلى أن الملتقى يأتي احتفالاً باليوم العالمي للموسيقا.

بدوره قال الفنان بشر عيسى قائد كورال “أطفال أرجوان” في تصريح خاص لـ “تشرين”: لأن طرطوس تستحق أن تكون إحدى الحواضر الحيّة في العالم، التي ينتشر الجمال والفن فيها، وتصدح الموسيقا الراقية في شوارعها وساحاتها، نشارك في هذا المهرجان، لإبراز دور الموسيقا في جمع الناس بمختلف انتماءاتهم على قيم الجمال والمحبة والتآخي، إضافة إلى نشر أجواء الفرح والسلام والأمل بين الناس.

وبدأ الملتقى فعالياته مع كورال “أطفال أرجوان” بقيادة الموسيقي بشر عيسى وعازفة البيانو المبدعة شذى طعمة حيث قدم الكورال على مدار ساعة أجمل الأغاني الفلكلورية والتراثية والكلاسيكية لبلاد الشام وشعوب العالم بسبع لغات هي: ” أغنية “السلالم الموسيقية بالانكليزية من فيلم ديزني، وأغنية من البرازيل بالبرتغالية (سيرانديرو، منخل القمح)، وأغنية من إيطاليا وهي (بيلا بيمبا، الراقصة الجميلة)، وأغنية من جزر هاواي (تونغو – أو آلاي لاي) وأغنية من ليبيريا إفريقيا (توّه توّه)، وأغنية من بيلاروسيا (كوبالينكا- أميرة الغابة)، إضافة إلى ثلاث أغانٍ بالعربية وهي: (زرعنا تلالك يا بلادي، وعلى دلعونا والهوارة وصلة أغاني من مقام الحجاز خضرا يا بلادي خضرا، وعمر يا معلم العمار.

يشار إلى أن الملتقى يستمر لمدة أسبوع يقدم خلالها حفلين موسيقيين يومياً للفرق الفنية المحترفة بالمحافظة إضافة إلى محاضرات موسيقية وأنشطة مخصصة للأطفال.

طباعة

التصنيفات: ثقافة وفن

Comments are closed