كشف مدير عام المؤسسة العامة للأعلاف المهندس مصعب العوض لـ«تشرين» أنّ الكميات المستلمة من مادة الشعير بلغت حتى تاريخه 197 ألف طن، وصرف ما يقارب 12.5 مليار ليرة سورية لقاء تسليمها من المزارعين، علماً بأنه تم تخصيص مؤسسة الأعلاف بمبلغ 70 مليار ليرة لتسويق موسم الشعير الحالي، مضيفاً: إن المؤسسة أمنت كل احتياجات فروع المؤسسة العامة للأعلاف بالمحافظات من المعدات اللازمة لاستلام الشعير البلدي / شوادر – طبالي خشبية – أجهزة قياس رطوبة – رقائق بلاستيكية – حبال ربط وغيرها ..) وذلك بهدف إنجاح عملية استلام المحصول ،وأيضاً دعماً للمزارعين من جهة وتأمين احتياجات مربي الثروة الحيوانية من مادة الشعير العلفي من جهة أخرى .

ونظراً للإقبال الكبير من قبل المزارعين على تسليم محصولهم للمؤسسة فقد أعلنت المؤسسة وبشكل فوري لتأمين كميات إضافية من الشوادر القماشية والطبالي الخشبية والرقائق البلاستيكية ، كما تم افتتاح عدة مراكز في فرع أعلاف حلب ومنها مسكنة – بردة – محاجة تشرين – إضافة إلى مركز استلام دير حافر لإنجاح عملية الاستلام ، وفي فرع أعلاف الحسكة تم افتتاح مركز استلام الطواريج لتخفيف الضغط على مركز الثروة الحيوانية بالقامشلي واستلام أكبر كمية ممكنة من المزارعين بحسب ما أكده مدير عام مؤسسة الأعلاف .

وبيّن العوض أن خطة المؤسسة المستقبلية تصنيع المواد العلفية المركزة ذات القيمة الغذائية العالية لكل أنواع الثروة الحيوانية حسب نوعها من أجل الحفاظ عليها، مؤكداً أن المؤسسة تعمل إلى الانتقال من توزيع المواد العلفية الأولية إلى مواد علفية مصنعة حسب نوع التربية لتغطية احتياجات الثروة الحيوانية من المواد المركزة والمصنعة، وهذا يتطلب العمل على إحداث معامل في كل المحافظات السورية، مشيراً إلى أن المؤسسة بدأت بتطبيق هذه الخطة حيث وضعت دراسة لإنجاز هذا العمل خلال عشرة سنوات، إضافة إلى إعادة تأهيل معمل أعلاف عدرا الذي يغطي حاجة المنطقة الجنوبية من مادة الكبسول، كما يتم العمل حالياً على إعادة تأهيل معمل تل بلاط في حلب، وأيضاً تم إعداد دفاتر الشروط القانونية والمالية والفنية لتحديث معمل أعلاف كفربهم في محافظة حماة وتم فعلاً الإعلان عن هذا المشروع، منوهاً بأنّ مشتريات المؤسسة بلغت لتاريخه 32441 طناً من كل المواد العلفية، بينما وصلت مبيعاتها للفترة نفسها إلى 33564 طناً.

print