بمشاركة فعاليات رسمية وحزبية وشبابية وأهلية انطلقت من أمام مبنى محافظة السويداء فعالية “يلا سوا” لتوقيع أطول رسالة حب ووفاء للجولان العربي السوري المحتل وأهله الصامدين وتأكيداً على هويته العربية السورية.

الفعالية التي ينظمها فريق “يلا سوا” تحت شعار “الجولان سوري وسيبقى” ستجول مختلف المحافظات لجمع نحو 3 ملايين توقيع لتختتم بتسليم الرسالة لممثل هيئة الأمم المتحدة في دمشق، حسب القائمين عليها، كتعبير حضاري لإيصال صوت وقرار السوريين على مساحة الوطن إلى كل العالم بأن الجولان عائد والاحتلال الصهيوني كيان غاصب سيزول قريباً بفضل صمود وعزيمة أهلنا وأبناء شعبنا.

وأكد المشاركون في الفعالية أن الجولان جزء لا يتجزأ من سورية، وسيبقى سوري الهوية والأرض والجغرافية والتاريخ، وسيعود إلى حضن الوطن رغم كل المخططات والمؤامرات المعادية، مشددين على أن الجولان ليس هدية أو هبة تمنح بقرار أو إعلان باطل من ترامب أو غيره.

وحيا المشاركون صمود أهلنا في الجولان السوري المحتل وبطولاتهم وتضحياتهم وتمسكهم بانتمائهم الوطني وهويتهم العربية السورية ورفضهم محاولات فرض الهوية والانتخابات الإسرائيلية وتصديهم لجميع الممارسات و الإجراءات القمعية والتعسفية والتهويدية الرامية إلى سلخهم عن وطنهم الأم سورية.

المشرف على الفعالية الرحالة إحسان نصر لفت إلى أن الفعالية تنطلق اليوم تزامناً مع ذكرى رفع العلم العربي السوري في سماء القنيطرة المحررة للتعبير عن موقف الشعب السوري، ووقوفه خلف جيشه و قيادته حتى تحرير الأراضي المغتصبة وفي مقدمتها جولاننا الحبيب.

وأوضح مدرب فريق “دعسة بسكليت” كرم كحلة من سلمية في محافظة حماة أن الفعالية تشارك فيها 14 شابة من فريق الدراجات النسائي الذي أتى من جميع المحافظات لينطلق من السويداء لجمع التواقيع على رول طوله 1000 متر وبعرض 150 متراً، في رسالة داعمة لأهلنا في الجولان الصامدين، وتأكيداً على هويته العربية السورية ورفضاً لقرارات ترامب.

وبيّن رئيس جمعية أبناء الجولان في السويداء المحامي حسام العفلق أن الفعالية تمثل رسالة تضامن ودعم لصمود أهلنا في الجولان المحتل، والتأكيد على مواقفهم البطولية المشرفة بالتمسك بتراب الوطن والهوية العربية السورية.

print