سيترك صانع الألعاب الإسباني دافيد سيلفا فريقه مانشستر سيتي بطل إنكلترا في نهاية الموسم المقبل بعد انتهاء عقده، بحسب ما ذكر اللاعب المخضرم.

ويعد سيلفا من أكثر اللاعبين تتويجاً مع “السيتيزنز”، فأحرز لقب الدوري الإنكليزي أربع مرات والكأس مرتين وكأس الرابطة أربع مرات منذ انضمامه من فالنسيا الإسباني في 2010.

سجل سيلفا 71 هدفاً في 396 مباراة مع الطرف الأزرق من مدينة مانشستر، آخرها في نهائي الكأس الشهر الماضي في موسم حقق فيه لاعبو المدرب الإسباني بيب غوارديولا ثلاثية محلية نادرة.

وقال اللاعب البالغ 33 عاماً في مسقط رأسه غران كاناريا “سيكون (الموسم) الأخير .. عشر سنوات كافية لي .. هذا الوقت المثالي بالنسبة لي”، وتابع “في الأصل كان سيتي يتحدث عن سنتين، لكني قررت التوقيع لسنة إضافية، كي انهي المشوار في 10 سنوات”.

وكان سيلفا قد غاب عن بعض فترات موسم 2017-2018 للوقوف إلى جانب زوجته اثناء علاج ابنه ماتيو الذي ولد قبل أوانه. تعافى الطفل وحضر مباراة سيتي الأولى على ارضه في آب الماضي، عندما سجل والده في مواجهة هادرسفيلد (6-1). وعبر اللاعب الموهوب سابقاً عن رغبته بالعودة إلى بلاده لأسباب عائلية عندما تنتهي مسيرته مع سيتي.

print