جدد وزير الخارجية المصري سامح شكري التأكيد على ضرورة إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية والقضاء التام على الإرهاب الذي يهدد أمن واستقرار المنطقة والعالم.

وأوضح شكري في لقاء خاص اليوم مع قناة روسيا اليوم أن مصر تؤكد تمسكها بوحدة الأراضي السورية وسيادتها واستقلالها والقضاء التام على التنظيمات الإرهابية وتدعم جهود الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص إلى سورية غير بيدرسون لإيجاد حل سياسي للأزمة فيها وفق القرار الأممي 2254 بما يؤدي إلى تحقيق الاستقرار في سورية وإعادة إعمارها.

ويلتقي وزيرا الخارجية والدفاع المصريان سامح شكري والفريق أول محمد زكي نظيريهما الروسيين سيرغي لافروف وسيرغي شويغو في موسكو اليوم في إطار الدورة الخامسة للاجتماعات بصيغة “2 زائد 2” لمناقشة الأوضاع في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وتعزيز العلاقات بين البلدين.

print