جددت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية التاكيد على أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يمتهن الكذب في تصرفاته وقراراته مشيرة في هذا الصدد إلى كذبه بأنه ألغى أمر الهجوم على إيران لأسباب إنسانية.

وبينت الصحيفة في مقال اليوم بعنوان “مع إيران .. ترامب يحتاج إلى أن يصمد أو يصمت” أّن قول ترامب بأنه ألغى أمر الهجوم على إيران فى اللحظة الأخيرة لمعرفته بعدد القتلى الذين سيسقطون جراء ذلك هو مجرد أكاذيب.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه الأكاذيب قد تبدو صغيرة لكنها في الواقع معبرة تماماً حيث يود ترامب أن يعتقد العالم أنه ألغى الهجوم لأنه إنساني وليس مثيرا للحرب لكن الأدلة تشير إلى أن قراره كان مدفوعاً بمحادثات مع العديد من الشخصيات مثل المذيع في قناة “فوكس نيوز” تاكر كارلسون الذي أخبره أن الصقور الذين يحثون على الانتقام من إيران لا يحملون مصلحة الرئيس في قلوبهم.

ورأت الصحيفة أن هذا جزء من أسلوب ترامب الذي يهدر كنمر ولكنه عادة ما يتصرف مثل قطة خائفة مشيرة إلى تهديدات كان أطلقها ترامب حول إغلاق الحدود مع المكسيك ومسألة الهجرة غير الشرعية ومبينة أنه لم ينفذ ما تحدث به.

وكانت شبكة “سي ان ان” الأمريكية نشرت مؤخراً تقريراً جديداً استندت فيه إلى قاعدة بيانات مدقق الحقائق التابعة لصحيفة واشنطن بوست التي تحلل وتصنف وتتبع كل عبارة مشبوهة أصدرها ترامب وأشارت إلى أن الأخير يتفوه بالأكاذيب لدرجة يصعب إدراكها بالعقل السليم فعدد المرات التي يكذب فيها يتجاوز عدد المرات التي يغسل فيها المواطن الأمريكي يديه يومياً.

print