آخر تحديث: 2019-12-06 16:18:44
خبر عاجل
وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف: ضرورة القضاء على الإرهاب في إدلب وبذل الجهود لإعادة الإعمار وعودة المهجرين السوريين إلى بلدهم

مدائح الكذب!

التصنيفات: بلا مجاملات,زوايا وأعمدة

من يتابع التقارير الرسمية الصادرة عن بعض المؤسسات والإدارات ينتابه شعور وإحساس بأن الأمور جيدة، ولا وجود لأي منغصات تذكر، والصورة المشرقة هي الموجودة فقط، فكل ما يصدر يطرز بهالة جميلة، وعندما ينفتح المجال الخفي لذكر الصعوبات والإشكالات، تنهال من كل حدب وصوب، وتعلق الشماعات وتكثر الحجج والذرائع لدرجة التفكير أنه من المحال إيجاد حل ينهي الواقع البائس.
مثل تلك الازدواجية تلحق الدمار بعمل المؤسسات، والأذى الذي ينعكس على تعاملات المواطن، وتالياً تلحق فراغاً وبعداً وفجوة تمتد لتصل إلى قلة ثقة كاملة بين المواطن ومؤسساته، وهنا التساؤل المطروح: إلى متى سيبقى راسم تلك الصور المشرقة عن أعمال وأنشطة وزاراتنا وإداراتها المختلفة بهذه الحماسة..؟ متفنناً بطرح رؤى من الصعوبة بمكان تحقيقها، وكأنها تعيش في برج عاجي، بينما خدمات هذه المؤسسة أو تلك الإدارة لا تحتاج الكثير من التمحيص والمراقبة لإثبات أنها فاشلة بامتياز!.
مسؤولون يعملون ويزورون ويجولون في الميادين، وهذا لاشك مؤشر على القناعة عند البعض منهم بضرورة تطوير الخدمات المقدمة للمواطن، لكن كيف تتم المعالجات يا ترى..؟ في ظل تشوهات في الأعمال والاقتصاد والإنتاج وسوء في بعض أعمال إدارات الجهات الرسمية، وكل ذلك يحصل في غفلة وربما تماهٍ و«طناش» من قبل الأجهزة الرقابية المعنية بالإشارة إلى السلبيات والمحاسبة للمخالفين والمتجاوزين، لكن لا شيء يتم من هذا القبيل..!
مدائح وعرائض ومذكرات بالجملة، من الموظفين الصغار إلى مرؤوسيهم، من رؤساء بعض الإدارات إلى السادة المبجلين «المديرين» العامين، وهؤلاء «الدهاة» بسن توجيهات وأفكار ما أنزل الله بها من سلطان، يجمِّلون ويزركشون ومؤسساتهم غارقة بالخسائر وخدماتها مكشوفة وعنوانها البؤس.. يخدعون أنفسهم وممن هم أعلى مرتبة عبر تزوير الواقع الفعلي، فالحقيقة غابت، إلا أنها ظاهرة لدى المواطن، وفي وقت تغافلت الجهات الرقابية عن دورها، واكتفت بتسطير عقوبات لا تتعدى الحبر..! ومسلسل النفاق مستمر، لدى إدارات لم تقتنع بعد بأهمية الاعتراف بالتقصير والوقوف ملياً عند العثرات وكيفية الخروج منها…!
كفاكم بيع أوهام.. فالتقصير كبير، وجولاتكم الإعلامية لم تعد تنطلي على أحد.. اعملوا فقط للنجاح وليس للإعلان..!!

طباعة

التصنيفات: بلا مجاملات,زوايا وأعمدة

Comments are closed