جدد المكتب السياسي لحزب الاتحاد اللبناني دعوة الحكومة اللبنانية إلى التنسيق مع الحكومة السورية لتأمين عودة المهجرين السوريين من لبنان إلى بلدهم.

وقال المكتب في بيان: إن موضوع المهجرين السوريين في لبنان شكل مادة عند البعض للإساءة إلى العلاقات الأخوية التي تجمع بين الشعبين اللبناني والسوري وهي علاقات عميقة الجذور وأخوية تمتد عبر التاريخ، ولا يمكن الإساءة إليها عبر تصريحات أو ممارسات تسيء لمبادئ اللبنانيين العروبية، وتعمم مبدأ القطرية على حساب الروابط الجامعة بين الأشقاء.

وأشار البيان إلى أن هناك محاولات من بعض الدول الغربية لعرقلة عودة المهجرين السوريين والبدء بإعادة إعمار سورية، وذلك استكمالا لمشروع تعميم الفوضى في المنطقة التي وعدتنا بها الإدارات الأميركية القديمة والجديدة، داعياً إلى وعي مخاطر السياسات الأميركية على المنطقة والتي تستهدف تفكيك وحدتها الوطنية حماية لأمن الكيان الصهيوني.

طباعة

عدد القراءات: 4